شي يقود القيادة العليا للقاء الصحفيين

12:38 15-11-2012 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

شي يقود القيادة العليا للقاء الصحفيين

بكين 15 نوفمبر 2012 (شينخوا) قاد شي جين بينغ، السكرتير العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، الأعضاء الآخرين الذين تم إنتخابهم حديثا للجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية الثامنة عشرة للحزب الشيوعي الصيني للقاء الصحفيين صباح اليوم الخميس في قاعة الشعب الكبرى.

قال شي " يسرني جدا أن ألتقي بالأصدقاء الصحفيين الحاضرين هنا"، مؤكدا أن المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني "اختتم بصورة ظافرة".

وقال إنه "خلال أيام انعقاد المؤتمر، كتب الأصدقاء الصحفيون الكثير من الأخبار حول المؤتمر، ناقلين بذلك كثيرا من صوت الصين إلى العالم. فإنني نيابة عن أمانة المؤتمر أعرب عن جزيل شكري لكم إذ أنكم صحفيون محترفون تعملون بجد واجتهاد".

قال شي "لقد عقدنا الجلسة الكاملة الأولى للجنة المركزية الثامنة عشرة للحزب الشيوعي الصيني، وانبثقت فيها هيئة قيادية للجنة المركزية الجديدة عن طريق الانتخاب ".

وذكر "انتخبتني الجلسة الكاملة أمينا عاما للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني. فاسمحوا لي بأن أقدم لكم زملائي الستة أعضاء المنتخبين الآخرين في اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة الحزب المركزية".

" وهم : الرفيق لي كه تشيانغ والرفيق تشانغ ده جيانغ والرفيق يوى تشنغ شنغ والرفيق ليو يون شان والرفيق وانغ تشي شان والرفيق تشانغ قاو لي. وكان الرفيق لي كه تشيانغ عضوا في اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية السابعة عشرة للحزب الشيوعي الصيني، أما الرفاق الآخرون فكانوا من أعضاء المكتب السياسي للجنة المركزية السابعة عشرة للحزب الشيوعي الصيني، واعتقد انكم تعرفونهم".

وقال "أنا هنا نيابة عن أعضاء الهيئة القيادية للجنة المركزية الجديدة أشكر جزيل الشكر جميع الرفاق في كل الحزب على ثقتهم بنا. ونحن عاقدو العزم على ألا نخيب آمالكم الكبرى عند أدائنا للمهمة ".

وقال إن "الثقة الكبرى للرفاق في كل الحزب وآمال أبناء شعب البلاد من مختلف القوميات هما بمثابة تشجيع هائل لنا في إتقان الأعمال، وأيضا مسؤولية جسيمة تلقى على عواتقنا".

وتابع "هذه المسؤولية الجسيمة هي مسؤولية حيال الأمة. وأمتنا هي أمة عظيمة. لقد قدمت الأمة الصينية مساهمات لا تمحى في سبيل الحضارة والتقدم البشريين في مجرى تطور الحضارة الممتد لأكثر من خمسة آلاف سنة ".

قال شي "إنه بعد الدخول إلى العصر الحديث، عانت أمتنا كثيرا من المحن وعاشت وقتا أكثر خطورة، ومنذ ذلك الوقت، نهض عدد لا يحصى من أصحاب المثل السامية في المقاومة في سبيل تحقيق النهضة العظيمة للأمة الصينية، ولكنهم فشلوا مرة بعد أخرى. "

وأردف شي قائلا إن الحزب الشيوعي الصيني اتحد بعد إنشائه مع الشعب وقاده في التقدم متحديا الموجات المتعاقبة والكفاح الصامد حتى نجح في تحويل الصين القديمة الفقيرة والمتخلفة إلى صين جديدة تتقدم صوب الازدهار والقوة يوما بعد يوم، وشهدت النهضة العظيمة للأمة الصينية مستقبلا مشرقا لا مثيل له في التاريخ.

أضاف شي إن "مسؤوليتنا هي بالذات ضرورة الاتحاد مع كل أعضاء الحزب وأبناء شعب البلاد بمختلف قومياتهم وقيادتهم في وراثة عصا التتابع للتاريخ، ومواصلة الكفاح باجتهاد في سبيل تحقيق النهضة العظيمة للأمة الصينية، حتى تقف الأمة الصينية على قدميها في صفوف أمم العالم بقوة وصلابة أكثر وتقدم مساهمات جديدة أكبر للبشرية ".

وقال شي إن "هذه المسؤولية الجسيمة هي مسؤولية حيال الشعب. وشعبنا شعب عظيم. وخلال مجرى التاريخ الطويل، نجح الشعب الصيني بالاعتماد على جده وشجاعته وحكمته في بناء الديار الجميلة حيث تتعايش مختلف القوميات في وفاق، وطور الثقافة الممتازة المتجددة دائما مع مرور الزمان".

وذكر أن "شعبنا يحب الحياة ويترقب التعليم الأحسن والعمل الأكثر استقرارا والدخل الأكثر رضا والضمان الاجتماعي الأكثر موثوقية والخدمات الطبية والصحية ذات المستوى الأرقى وظروف الإسكان الأفضل والبيئة الأجمل".

وقال " يتمنى شعبنا للأطفال أن ينموا نموا أحسن ويعملوا عملا أفضل ويعيشوا عيشة أسعد. إن تطلع الشعب إلى الحياة الجميلة هي هدف كفاحنا. وإن خلق جميع أوجه السعادة في الدنيا يتطلب الإعتماد على العمل المجتهد".

وأشار شي إلى أن "مسؤوليتنا هي ضرورة الاتحاد مع كل أعضاء الحزب وأبناء شعب البلاد بمختلف قومياتهم وقيادتهم في مواصلة تحرير العقول والتمسك بالإصلاح والانفتاح ومواصلة تحرير وتطوير القوى المنتجة، وبذل الجهود للتغلب على صعوبات الجماهير في الإنتاج والمعيشة وسلوك طريق الرخاء المشترك بثبات لا يتزعزع ".

وقال "هذه المسؤولية الجسيمة هي مسؤولية إزاء الحزب. إن حزبنا حزب يخدم الشعب بكل أمانة وإخلاص. لقد حقق الشعب بقيادة الحزب إنجازات تلفت أنظار العالم، ويحق لنا أن نفتخر بذلك".

وتابع " لكننا لن نغتر بالنفس ولن نكتفي بالمكاسب المحققة في الماضي. وفي ظل الأوضاع الجديدة، يواجه حزبنا الكثير من التحديات الخطيرة، فتوجد في داخل الحزب مشاكل كثيرة تتطلب بالضرورة الحل، وخاصة الاختلاس والفساد والانفصال عن جماهير الشعب والشكلية والبيروقراطية وغيرها من المشاكل التي تحدث عند بعض الكوادر الحزبيين".

ومضى شي قائلا أنه "لا بد من حلها بالجهود الكبيرة. ويجب على الحزب كله أن يتحلى باليقظة والحذر".

وقال " من أراد أن يكون حدادا لا بد له أن يقوي نفسه أولا. وتتمثل مسؤوليتنا في أن نعمل سويا مع الرفاق في كل الحزب، ونتمسك بوجوب إدارة الحزب لأعضائه وإدارة الحزب بانضباط صارم، ونبذل جهودا جادة لتسوية المشاكل البارزة الموجودة داخل الحزب، ونبذل جهودا جادة لتحسين أسلوب العمل، ونوثق الروابط مع جماهير الشعب".

قال شي ان حزبنا بذلك يكون دوما النواة القيادية القوية لقضية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية.

وذكر ان الشعب هو الذي يخلق التاريخ، والجماهير هي البطل الحقيقي، وجماهير الشعب هي مصدر قوتنا.

وقال اننا نعرف بشكل جيد أن قدرة الفرد محدودة، لكننا إذا اتحدنا بقلب واحد وكرجل واحد، فسيكون بإمكاننا التغلب على كل الصعوبات.

وأشار الى ان أوقات العمل لكل شخص محدودة، لكن خدماتنا للشعب بكل أمانة وإخلاص غير محدودة. إن المسؤولية جسيمة والطريق طويل.

وقال شي انه لا بد لنا أن" نبقى دوما على الاتحاد مع الشعب قلبا واحدا، ونشارك الشعب في السراء والضراء، ونتحد معه في الكفاح جنبا إلى جنب، ونسهر على المصلحة العامة، ونعمل بجد واجتهاد، لتقديم ورقة أجوبة مطلوبة إلى الشعب والتاريخ. "

"أيها الصحفيون الأصدقاء، ان الصين تحتاج لمعرفة المزيد عن العالم، بينما يحتاج العالم أيضا لمعرفة المزيد عن الصين "، قال شي.

وأضاف "اننى أرجو منكم مواصلة بذل المزيد من الجهود وتقديم المزيد من المساهمات لزيادة التفاهم بين الصين ودول العالم".