فيديوهات
البرامج
تحميل app

عامل لجنة إدارة المحمية - تونغ باو مين

BJT 15:29 01-11-2013

يستقبل ميناء ببحيرة كاناس كثيرا من السياح كل يوم. ومما لا شك فيه أن السير على سطح البحيرة على متن القوارب مغامرة استكشافية بالنسبة اليهم. ولكن اجتياز البحيرة عمل يومي بالنسبة إلى تونغ باو مين.

يبلغ طول بحيرة كاناس 24 كم تقريبا ومن مخرج المياه من أقصى الجنوب إلى مدخل المياه من أقصى الشمال، توجد في البحيرة 6 منحنيات، لذلك أطلق أهل المنطقة على هذه المنحنيات داووان الأولى وداووان الثانية وداووان الثالثة حتى داووان السادسة. إن سطح البحيرة جنوب داووان الثالثة مفتوح للسياح. أما سطح البحيرة شماله فهو محمية على مستوى الوطن وممنوع دخولها.

يتمركز حراس الغابات في المحمية على مدار السنة، فكان على تونغ باو مين أن يقود وحده القارب لينقل لهم المستلزمات اليومية. وقد صادف وحش البحيرة مرات كثيرة لكن أغرب مرة كانت فى عام 2003.

تونغ باو مين، عامل لجنة إدارة المحمية:" ذهبت إلى هناك في الظهر وكانت السماء غائمة ولكنها لم تمطر. بعد وصولي إلى هذا المكان انتظرت حتى أتى الحراس فأخذتهم. وعندما وصلنا داووان الثالثة وداووان الرابعة أمطرت السماء ونزلت مع الأمطار ثلوج، فاختط الثلج بالمطر."

بسبب سوء الأحوال الجوية قاد تونغ باو مين القارب بكل دقة. وإذا به سمع صوتا من مقصورة القارب.

تونغ باو مين، عامل لجنة إدارة محمية كاناس:" صاح كل من جلس على متن القارب وقاموا. وبعد ذلك رأيت عمودا من الماء وكان ارتفاعه 10 أو 8 أمتار. في نواة هذه العمود شبح، ثم نزل إلى البحيرة. وأثناء نزوله لم نتحرك من أماكننا. وبعد قليل أثار أمواجا ضخمة وتوجهت الأمواج إلينا."

خيم الخوف العظيم على قلوب الناس، لم يعد يتكلم أي واحد منهم خائفين من وقوع مخاطرة مرة أخرى. قاد تونغ باو مين قاربه في قلق شديد سيرا الى الميناء.

أخيرا وصلوا الميناء وحث تونغ باو مين كل من على متن القارب على النزول والصعود الى الضفة ولكن أمرا غريبا جدا حدث.

تونغ باو مين، عامل لجنة إدارة المحمية:" عندما وصلنا الميناء لم أصعد إليه فى الحال بل صعد الآخرون أولا، ووقفت فى القارب وأمسكت بمسند ذراع الميناء منتظرا انتهاء صعودهم، عندما صعد شخصان إلى الضفة حثثتهم على الإسراع. فقال أحدهم لي: إني شعر بذبذبة لماذا؟ فرددت عليه: إنها دوخة قد تصيبك من ركوب القارب. فقال لي إن الميناء يتذبذب. في ذلك الوقت لم أعرف حقيقة الأمر وخيل إلي أنه أصيب بالدوخة والشعور كأنه ما زال على متن القارب. فشعر بأن الميناء يتذبذب أيضا. هكذا صعدت بعد أن تم صعودهم، فقال لي إن الميناء يتذبذب حقا. فنظرت إلى  الميناء ووجدته متذبذبا حقا."

لم يعرف تونغ باو مين أنه عندما صعد الى الضفة حدثت هزة أرضية شديدة بلغت درجتها 7.9 درجة في ملتقى روسيا ومنغوليا الخارجية والصين الذي كان البعد بينهم وبين بحيرة كاناس أكثر من 10 كم. كما حدثت هزتان شديدتان في الأيام الأربعة اللاحقة وشاعت أخبار عبر الإنترنت أن الهزة الشديده قد أيقظت وحش بحيرة كاناس.

تحرير:wangshuo | مصدر:CCTV.com

channelId 1 1 1
أخبار متعلقة