الولايات المتحدة ترفض مبادرة الأسد الأخيرة للسلام فى سوريا

13:52 07-01-2013 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

واشنطن 6 يناير 2013(شينخوا) رفضت الولايات المتحدة يوم الأحد المبادرة الأخيرة التى طرحها الرئيس السورى بشار الأسد لانهاء النزاع المديد فى بلاده، مجددة الدعوة الى تنحيه.

وتعهدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية فيكتوريا نولاند بمواصلة دعم اتفاق مجموعة عمل جنيف بشأن الحل السياسى للازمة الجارية فى سوريا.

وقالت فى بيان مكتوب ان " المبادرة منفصلة عن الواقع، وتقوض جهود المبعوث الخاص المشترك الاخضر الابراهيمى وستسمح فقط للنظام بالمضى فى قمعه الدموى للشعب السورى".

وكان الرئيس الأسد قد ألقى في وقت سابق من اليوم خطابا طرح من خلاله مبادرة لحل الازمة سياسيا يقوم على وقف "العمليات الإرهابية" والتزام الدول بعدم تمويل المسلحين، يتلوه وقف للعمليات العسكرية من الجيش، ثم حوار وميثاق وطني ودستور وقوانين انتخابات وأحزاب وإدارة محلية جديدة، وإجراء انتخابات برلمانية ثم تشكيل حكومة جديدة وعقد مؤتمر للمصالحة وإصدار عفو.

وقال الاسد ان النزاع ليس بين السلطة والمعارضة لكنه" بين الدولة واعدائنا "، داعيا الى الدفاع عن البلاد.

وقالت نولاند " خطاب بشار الاسد اليوم ليس إلا محاولة أخرى من جانب النظام للتشبث بالسلطة ولا يقدم اى شئ باتجاه تلبية هدف الشعب السورى بتحقيق انتقال سياسى".

واضافت ان " الاسد فقد أى شرعية ويجب ان يتنحى من اجل السماح لحل سياسى وانتقال ديمقراطى يلبى تطلعات الشعب السورى".

واعربت المتحدثة عن دعم بلادها لاطار العمل الذى تم التصديق عليه فى جنيف فى يونيو الماضى من جانب الدول الخمس دائمة العضوية فى مجلس الامن الدولى والجامعة العربية والجمعية العامة للامم المتحدة، والذى وضع تصورا لانتقال بقيادة سورية.

وقتل حوالى 60 الف شخص فى سوريا منذ اندلاع النزاع فى مارس 2011، وفقا لبيانات صدرت الاسبوع الماضى عن مكتب الامم المتحدة لحقوق الانسان .

تحرير:Wang Shuo
مصدر:Xinhua