تقرير اخباري : دعوات لتوسيع العصيان المدني في مصر بدءا من الجمعة

11:20 21-02-2013 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

القاهرة 20 فبراير 2013 (شينخوا) دعت حركات ثورية وشبابية فى مصر اليوم (الاربعاء) الى بدء عصيان مدني فى خمس محافظات من بينها القاهرة اعتبارا من بعد غد الجمعة احتجاجا على سوء الأحوال في البلاد، أسوة بمحافظة بورسعيد التى واصل سكانها العصيان لليوم الرابع على التوالي.

وتزامنت الدعوة للعصيان مع اعلان 24 حركة سياسية وشبابية تنظيم مظاهرات يوم الجمعة تحت شعار " محاكمة النظام" وللمطالبة باقالة النائب العام المستشار طلعت عبدالله والافراج عن المعتقلين السياسيين.

واعلن تحالف (انقاذ الثورة) عن الدعوة لعصيان مدني عام يومي الجمعة والسبت القادمين بخروج مسيرات بأواني الطهو الفارغة فى محافظات القاهرة والجيزة والاسكندرية والغربية والشرقية "احتجاجا على سوء الاحوال الاقتصادية والسياسية التى تمر بها البلاد فى ظل حكم جماعة (الاخوان المسلمين)" التى ينتمى اليها الرئيس محمد مرسي.

وذكر التحالف فى بيان اليوم أن محافظة بورسعيد اخذت المبادرة الاولى واعلنت العصيان المدني فى سابقة لم تحدث منذ ثورة 1919 وسينتقل من محافظة لاخرى.

وقال فؤاد ابوهميلة المتحدث باسم التحالف ان سوء الاحوال المعيشية والاقتصادية التى يعاني منها الشعب المصري فى ظل حكم الاخوان سيدفع غالبية المواطنين للمشاركة فى العصيان المدني.

وانتقد قيادات الاخوان المسلمين الذين يصفون دعوات العصيان المدني بالتخريب، مشيرا الى ان دولة الارجنتين شهدت فى 2002 مسيرات مشابهة بالاواني الفارغة واستطاع الشعب الارجنتيني ان يجبر السلطة الحاكمة على الاستجابة لمطالبه والان الارجنتين صاحبة وضع اقتصادي جيد.

من جانبه ، قال محمد حنفى عضو المكتب التنفيذي لتحالف انقاذ الثورة ان الرئيس مرسي وجماعته استطاعوا شق صف الشعب المصري واحداث الفرقة بين المواطنين ، معتبرا انه لاول مرة فى التاريخ يحدث مثل هذا الانقسام فى المجتمع المصري.

واشار الى ان المسيرات ستخرج باواني الطهو الفارغة من مناطق مسجد رابعة العدوية ، والسيدة زينب، وامبابة، وميت عقبة، وبولاق، ودوران شبرا وجميعها مناطق بمحافظتى القاهرة والجيزة.

من جهتها دعت مجموعة "بلاك بلوك" على صفحتها على موقع "فيس بوك" اهالي محافظة الاسكندرية الى تطبيق العصيان المدني اسوة بمحافظة بورسعيد وحتى اسقاط النظام.

بموازاة ذلك ، دخل العصيان المدني بمحافظة بورسعيد يومه الرابع على التوالي حيث تجوب المسيرات الحاشدة من المواطنين وائتلافات القوى السياسية والشعبية وأسر الشهداء شوارع المحافظة للتأكيد على استمرار العصيان، بحسب وكالة انباء (الشرق الاوسط).

وهدد المتظاهرون والقوى الثورية بالتصعيد اعتبارا من بعد غد الجمعة ، فيما أصيبت المدينة بالشلل التام فى مختلف أعمالها التجارية بعد أن أغلقت المحال أبوابها وتوقف العمل وغاب الطلبة عن المدارس.

فى حين اعلنت رابطة مشجعى النادي المصري البورسعيدي (التراس) ايقاف العمل فى ديوان عام محافظة بورسعيد ومكتب الصحى الرئيسي ومديرية التربية والتعليم وهيئة الترسانة ومكاتب الضرائب والاحياء ومديرية الامن فى اطار تطبيق العصيان المدني.

ودعت الرابطة سكان بورسعيد الى الاستمرار فى العصيان تحت شعار "انزل وشارك"،فيما استمر قطع طريق بورفؤاد المؤدى الى ميناء شرق بورسعيد لليوم الثاني على التوالي ما ادى الى توقف العمل بالميناء وشركة قناة السويس للحاويات.

وحذر اللواء أحمد شرف رئيس هيئة ميناء بورسعيد من توقف العمل بالميناء بعد قطع الأهالي للطرق المؤدية إليه ، لافتا إلى أن الاستمرار في ذلك سيؤدي إلى هروب الخطوط الملاحية إلى ميناء أشدود الاسرائيلي.

فى غضون ذلك ، أعلنت حركات سياسية وشبابية فى مصر اليوم عن تنظيم مظاهرات بعد غد الجمعة تحت شعار "محاكمة النظام".

وذكرت الوكالة الرسمية ان 24 حركة سياسية وثورية قررت تنظيم مظاهرات بعد غد ، واكدت ان " الدولة الوطنية المدنية العصرية ليس فيها احد فوق القانون ، وليس فيها مكان لاستغلال السلطة والنفوذ أو التلاعب بمصير الشعب".

وحددت هذه الحركات اربعة مطالب هى " محاكمة نظام الرئيس محمد مرسي وجماعة الاخوان المسلمين على ما اقترفته من جرائم فى حق الشعب المصري، واقالة النائب العام وتعيين نائب جديد يحقق العدالة التى يتطلع اليها الشعب فى ظل عودة دولة القانون".

وتشمل المطالب ايضا " الافراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين، ومحاكمة قيادات الاخوان المتورطة فى قتل المتظاهرين".

واوضحت الحركات ان " مصر وطن اكبر من ان يعاد سجنه .. وان وطنيتنا المصرية اكبر من جماعة تحاول السيطرة وتمارس القمع وتسعى لتغليب سياسة القمع على الحوار.. جماعة لم تمتلك رؤية لمستقبل الوطن" فى اشارة الى جماعة الاخوان.

ورأت ان " النظام السياسي يفقد شرعيته عندما تعتدي السلطة الحاكمة على القانون .. وقد فعلت عندما قامت بتعيين نائب عام يمثل وسيلة الرئاسة وجماعة الاخوان فى تصفية حساباتها.. وجدناه يغض الطرف عن عمليات قتل المصريين ، وجدناه شريكا فى كل جرائم القتل والسحل والتنكيل".

واضافت" السؤال الذى يفرض نفسه الان اين قضايا الفساد؟ واين حق شهداء رفح وقصر الاتحادية؟ واين الحقيقة فى حوادث قتل المصريين فى قطاري اسيوط والبدرشين؟ واين تحقيقات النائب العام فى قضية قتل مليشيات جماعة الاخوان للمتظاهرين عند الاتحادية؟".

وتابعت " ان الدولة الوطنية المدنية الحديثة ليس فيها احد فوق القانون وليس فيها مكان لاستغلال السلطة والنفوذ او التلاعب بمصير الشعب والتجارة بدينه".

واردفت " اننا نؤمن بان التغيير الحقيقي سياتى بالتضحية من اجل الوطن، لا نخشى فى ذلك سلطة حاكمة او عملية انتقام اعمى ، ان القضية الكبرى الان فى حياة الامة هى كيف للثورة ان تقف فى مواجهة الثورة المضادة التى تمثلها جماعة الاخوان المسلمين اذ اننا لم نسع لتغيير نظام ديكتاتوري بنظام فاشي".

ووجهت كلامها للشعب قائلة " اننا ابناءكم نعيش نفس الظروف المعيشية الخانقة ، نعى انكم تفهمون ان ما يدعوننا اليه ليس استقرارا وانما ركودا يسمح للسلطة بالاستبداد.. هم لا يمتلكون خطة لرفع المعاناة عن كاهل المواطنين.. هم امتلكوا خطة للتمكين ويحاولون سجن الوطن فى عباءة واحدة".

ومن الموقعين على البيان (الجبهة الحرة للتغيير السلمى)، و(تحالف القوى الثورية)، و(الحركة الشعبية لاستقلال الازهر)، و(ثورة الغضب المصرية الثانية)، وحزب (الدستور)، واتحاد (شباب الثورة)،وحركة (شباب 25 يناير) ، وحزب الجبهة.

تحرير:Wang Shuo
مصدر:Xinhua