وزير الإعلام السوري: العدوان الإسرائيلي يفتح الباب أمام كل الاحتمالات

09:37 06-05-2013 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

دمشق 5 مايو 2013 (شينخوا) قال وزير الإعلام السوري عمران الزعبي اليوم (الأحد) إن العدوان الاسرائيلي على مركز البحوث العلمية في جمرايا بريف دمشق "يفتح المجال أمام كل الاحتمالات"، مؤكدا أن بلاده " لا تهان ولا تقبل الهوان، ولا تقبل المساس بسيادتها وامنها الوطني ".

وأضاف الزعبي، في بيان تلاه باسم الحكومة عقب اجتماع استثنائي عقدته الحكومة السورية امام وسائل الاعلام المحلية والعربية والاجنبية المعتمدة في سوريا، على خلفية الاعتداء الاسرائيلي على مركز البحوث العلمية في جمرايا إن " العدوان الاسرائيلي ارتكب فجر يوم الأحد عدوانا سافرا ضد سوريا، مستخدما الصواريخ لقصف منشآت عسكرية في خرق واضح للقانون الدولي ضاربا بعض الحائط بكل الالتزامات ذات الصلة ".

وتابع البيان " سوريا تؤكد أن هذا العدوان يفتح الباب أمام جميع الاحتمالات، خاصة أنه يكشف دون شك الارتباط العضوي بين مكونات الحرب على سوريا بمكوناتها الارهابية والتكفيرية والصهيونية " .

وأضاف الوزير السوري أن " على المجتمع الدول أن يدرك أن تعقيدات ما يجري في المنطقة بعد هذا العدوان بات أكثر خطورة، وان يدرك داعمي اسرائيل أن شعبنا ودولتنا لا تقبل الهوان واسرائيل لن تستطيع العبث بالمنطقة وأمنها ".

وأكد الزعبي، في بيان الحكومة السورية، أهمية مواصلة الجيش السوري مكافحة أدوات اسرائيل في الداخل، ومن واجبها حماية الدولة والشعب من أي عدوان داخلي أو خارجي وبكل الوسائل والامكانات .

وحول حقيقة سقوط طائرة اسرائيلية على الأراضي السوري أوضح الزعبي أن الجهات المختصة تتابع التحقيقات بشأن هذا العدوان وتفاصيله.

وأكد الزعبي ان سوريا لم تكن يوما آسفة على خيار المقاومة، وهي مستمرة في دعم المقاومة وكل من كان هذا خياره.

وختم الوزير السوري بيان الحكومة قائلا " إن سوريا لا تهان ولن تقبل الهوان ولا المساس بسيادتها وأمنها الوطني وعلى من يمس هذه السيادة أن يدرس خياراته ويتحمل مسئولياته كاملا ".

ووقعت عدة انفجارات، ليل السبت، على السفح الغربي لجبل قاسيون بدمشق، حيث سمع دويها وشوهد الضوء الناجم عن الحريق الذي خلفته في كافة أرجاء المدينة، وفيما قالت مصادر معارضة إن "الانفجارات وقعت في مركز بحوث عسكري ومخزن للأسلحة "، وأشار التلفزيون السوري إلى أنها "في جمرايا بريف دمشق وناجمة عن اعتداء إسرائيلي بالصواريخ".

وهذا الهجوم هو الثاني خلال 24 ساعة، حيث قالت وسائل إعلام غربية ومصادر إسرائيلية إن طائرات إسرائيلية قصفت موقعا داخل الأراضي السورية ليلة الخميس الجمعة الماضية، واستهدفت صواريخ كانت تنقل من إيران إلى حزب الله عبر الأراضي السورية، مشيرة إلى أنها كانت مخزنة في مطار دمشق الدولي، إلا أن المصادر الرسمية السورية التزمت الصمت تجاه هذه المعلومات.

تحرير:Wang Shuo
مصدر:Xinhua