فيديوهات
البرامج
تحميل app

الرئيس الصيني شي جين بينع يلقي كلمة تهنئة بمناسبة حلول السنة الجديدة

BJT 19:27 31-12-2014

شي جين بينغ، الرئيس الصيني:" إن الوقت مضى بسرعة فائقة، حيث سنودع عام 2014، بينما يقبل علينا عام 2015. وفى هذه اللحظة التى نودع فيها العام القديم ونستقبل فيها العام الجديد، أقدم التهانى والتمنيات بمناسبة حلول العام الجديد لأبناء الشعب الصينى من مختلف القوميات ومواطنى منطقتى هونغ كونغ وماكاو الإداريتين الخاصتين ومواطنى تايوان والمغتربين الصينيين وراء البحار، وللأصدقاء من مختلف الدول والمناطق بأنحاء العالم.

إن عام 2014 عام لا يمكن نسيانه. وفى هذا العام، دفعنا الإصلاح قدما بعزيمة ثابتة، وتغلبنا على الكثير من المشاكل العويصة وأصدرنا سلسلة من الإجراءات الإصلاحية الهامة التى منها الكثير من اجراءات تهم مصالح جماهير الشعب بصورة وثيقة. كما بذلنا الجهود للتكيف مع الوضعية المستدامة للتنمية الاقتصادية ودفع التنمية الاقتصادية والاجتماعية بنشاط وتحقيق تحسن جديد لمعيشة أبناء الشعب.فى اليوم 12 من ديسمبر، تم إنجاز نقل المياه بواسطة مشروع المرحلة الأولى للخط الأوسط لمشروع نقل المياه من الجنوب الى الشمال، ومن أجل إنجاز هذا المشروع هجر أكثر من اربعمئة الف من المواطنين المحليين منازلهم على امتداد المشروع مساهمين اسهاما نزيها فيه، ولهم منا لأجل ذلك تقديرا واحتراما ، آملين فى أن يعيشوا حياة سعيدة فى ديارهم الجديدة. فى هذا العام، ركزنا الجهود على تقويم أسلوب العمل وتشديد الانضباط، باتخاذ مكافحة الشكلية والبيروقراطية ومذهب الرفاهية ونزعة الإسراف والتبذير كمركز ثقل، وقد تحسن الوضع فى هذا المجال بصورة كبيرة. فقد عملنا على مكافحة الفساد بقوة متزايدة ومعاقبة الفاسدين على نحو لا يسمح بأى تسامح معهم ، مما أظهر عزيمتنا الثابتة على مكافحة الفساد ومعاقبة الفاسدين. فى هذا العام، عملنا على تعزيز التعاون والتبادلات بيننا وبين مختلف دول العالم، واستضفنا ببكين الاجتماع غير الرسمى لقادة الابيك، اضافة الى زيارات عديدة قام بها قادة بلادنا الى الخارج وزيارات كثيرة قام بها القادة الأجانب لبلادنا، ومن خلال هذه الزيارات المتبادلة تم تعزيز معرفة العالم إزاء الصين.

ومن أجل إنجاز هذه الأعمال بصورة جيدة، عمل كوادرنا على مختلف المستويات بكل مثابرة . وطبعا لا يمكن إنجاز كل هذه الأعمال على نحو جيد دون تأييد أبناء الشعب، وعلي هنا أن أعرب لشعبنا العظيم عن تقديرنا الفائق.

فى هذا العام، وضعنا القانون الخاص بتحديد يوم ذكرى انتصار حرب مقاومة الشعب الصينى ضد الغزاة اليابانيين ويوم ذكرى الشهداء ويوم الذكرى الوطنىة لإحياء ضحايا مذبحة نانجينغ وأقمنا نشاطات مهيبة. وعلينا أن نرسخ في أذهاننا إلى الأبد هؤلاء الأناس الذين ضحوا بحياتهم من أجل البلاد والأمة والسلام .

فى هذا العام، عشنا لحظات حزينة، بما فيها فقدان رحلة أم اتش 370 الماليزية التي فقدنا فيها أكثر من 150 مواطنا صينيا، نحن لن ننسانهم، سنواصل حتما جهودنا للبحث عنهم بكل الوسائل. فى هذا العام، شهدت بلادنا بعض الكوارث الطبيعية المدمرة والحوادث المهددة للسلامة، وفارقنا جراءها عدد لا يستهان (من المواطنين)، حيث أسفر زلزال لوديان بيوننان عن مصرع أكثر من 600 شخص علينا أن نحيي ذكراهم ونتمنى حياة مطمئنة لأحبائهم.

جرس العام الجديد سيدق. علينا أن نواصل جهودنا فى تحويل تطلعات الشعب الى أعمالا لنا وتحويل أمل الشعب الى وقائع حياتي. ويجب علينا تعميق الاصلاح على نحو شامل وباستمرار، وعلينا أن نكون شجعان لإحراز نصر الاصلاح. يجب أن ندفع حكم الدولة طبقا للقانون على نحو شامل وضمان حقوق ومصالح الشعب وحماية العدالة والانصاف الاجتماعيين ودفع تنمية البلاد باستخدام حكم القانون. كما يجب علينا أن نجعل من تعميق الاصلاح ودفع حكم الدولة بالقانون جناحين وعجلتين لدفع إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل فى الموعد المحدد.

لقد تحسنت معيشة شعبنا إجمالا تحسنا مطردا، لكن يجب علينا أن نهتم بأولئك الذين مازالوا يواجهون بعض المشاكل فى معيشتهم. وعلينا أن نعمل جيدا من أجل تحسين معيشة الشعب بحماسة ونشاط لنجعل جميع المحتاجين يعيشون حياة مضمونة ويشعرون بدفئ فى قلوبهم.

كما يجب علينا أن نواصل العمل على إدارة الحزب على نحو صارم وتحويل أسلوب عمله على نحو لا يتزعزع، ومواصلة مكافحة الفساد وبناء قفص النظام، وأن نفرض عقوبة على كل فاسد بلا استثناء فى بلادنا الاشتراكية التى يقودها الحزب الشيوعى الصينى.

ان الإعمال التي نزاولها عظيمة، فلا يمكن لنجاحنا أن يتحقق إلا بالصبر والمثابرة. إن مخططاتنا عظيمة وكفاحنا من أجلها سيكون صعبا حتما. على الحزب كله، وعلى أبناء الشعب كلهم على اختلاف قومياتهم أن يضافروا الجهود ويجمّعوا الذكاء وينتهزوا الفرص ويواجهوا التحديات متضامنين ويحلوا المعضلات فعلا لا قولا، ويجتهدوا ويبدعوا لجعل تنمية البلاد ومعيشة الشعب أفضل سنة بعد سنة.

إن الشعب الصيني يهتم بآفاق بلاده وكذلك آفاق العالم. لقد مددنا يد المساعدة عندما اندلع وباء إيبولا في أفريقيا، ومددناها أيضا عندما انقطعت مياه الشرب على العاصمة المالديفية. أفعال كثيرة مماثلة تظهر تقاسم الشعب الصيني مع شعوب العالم السراءَ والضراءَ. ومع تواصل عدم استقرار العالم اليوم، ننادي بالسلام ونأمل بصدق أن تبذل شعوب العالم معا الجهود لتخليص كافة الشعوب من معاناة الجوع والبرد وتخليص كافة الأسر من تهديد الحرب وتمكين جميع الأطفال من أن يترعرعوا تحت أشعة السلام.

شكرا لكم."

تحرير:Wang Shuo | مصدر:CCTV.com

channelId 1 1 1
الأخبار المتعلقة