فيديوهات
البرامج
تحميل app

تعليق: التعاون الصيني الأوروبي في التغير المناخي يضع نموذجا للجهود الخضراء العالمية

BJT 14:23 30-06-2015

بكين 30 يونيو 2015 (شينخوا) أصدرت الصين والاتحاد الأوروبي بيانا مشتركا بشأن التغير المناخي خلال اجتماع زعمائهما يوم الاثنين .

وقد وضع التعاون الوثيق المتزايد بين الصين وأوروبا في مكافحة التغير المناخي في العقد الماضي، نموذجا جيدا للاقتصاد في الطاقة وخفض الانبعاثات في العالم.

أولا، البيان المشترك بين الصين، أكبر باعث للكربون، والاتحاد الأوروبي ، أكبر كتلة للدول المتقدمة في العالم، جمع الارادة السياسية والقرار للجانبين للتعامل مع التغير المناخي.

ومنذ اقامة الشراكة بشأن التغير المناخي بين الصين والاتحاد الأوروبي في القمة الصينية الاوروبية في بكين عام 2005، بذل الجانبان جهودا دؤوبة لتعزيز التعاون في هذا المجال.

وفي عام 2010، انشأت الصين والاتحاد الأوروبي آلية للحوار على المستوى الوزاري بشأن التغير المناخي، وفي إطاره حددتا خطا ساخنا على المستوى الوزاري لتبادل وجهات النظر وتقاسم التطورات الأخيرة بشأن التغير المناخي.

وأجرى الجانبان حوارات مؤسسية في مجالات عدة مثل السياسة البيئية والغابات والطاقة والنقل والتحضر المستدام.

كما تعاونت الصين والاتحاد الأوروبي في البحوث والتنمية للطاقة النظيفة. وقامتا بتطوير مشروع "قرب الصفر" لخفض انبعاثات الفحم وأسستا مركز الصيني الأوروبي للطاقة النظيفة.

ثانيا، إن التعاون الصيني الأوروبي في التغير المناخي نموذج جيد للتعاون بين الدول النامية والمتقدمة للتعامل مع القضية العالمية.

وتعهدت الصين بأن تصل الانبعاثات لكربون ثاني الأكسيجين الى ذروتها في حوالي عام 2030، وتناضل لأن تصل الى الذروة في موعد مبكر من خلال زيادة اجراءات الاقتصاد في الطاقة وخفض مستوى كربون ثاني الاكسجين لكل وحدة لاجمالي الناتج المحلي.

وتم تحديد الهدف في البيان المشترك بين الصين والولايات المتحدة-وهى أيضا باعث كبير للكربون-- بعد الاجتماع بين رئيسي البلدين في بكين عام 2014. ووفقا للبيان، فقد حددت الولايات المتحدة هدفا لخفض الانبعاثات بنسبة ما بين 26 و28 في المائة عن المستوى في عام 2005 بحلول عام 2025.

وستكشف الصين أيضا مساهمتها الوطنية التي طال انتظارها في مكافحة التغير المناخي قبيل المحادثات المناخية للأمم المتحدة التي من المقرر عقدها في باريس في أواخر العام الجاري.

وأظهر تقرير خاص نشرته وكالة الطاقة الدولية مؤخرا أن انبعاثات الكربون الصينية سجلت في عام 2014 انخفاضا بمقدار 130 مليون طن متري، أو بنسبة 1.5 في المائة سنويا. وكانت هى المرة الأولى التي انخفض فيها حجم انبعاثات الكربون الصينية منذ عام 1999، بينما نما اقتصادها بنسبة حوالي 7 في المائة.

كما تعهدت الصين، وهي دولة رئيسية مسؤولة، بمساعدة الدول النامية الأخرى في التعامل مع التغير المناخي من خلال التعاون مع الأمم المتحدة والمؤسسات المالية المتعددة الاطراف ، واقامة صندوق التعاون بين الجنوب والجنوب وتعزيز التدريب المهني والتبادلات.

ومنذ عام 2011، استثمرت الصين اجماليا حوالي 44 مليون دولار أمريكي في التعاون بين الجنوب والجنوب وقدمت مساعدة للدول النامية الأخرى من خلال منتجات ذات انبعاثات منخفضة، والتدريب وبناء القدرة.

أخيرا وليس آخرا، عزز البيان المشترك الذى أصدرته الصين والاتحاد الأوروبي بشأن التغير المناخي يوم الاثنين، الثقة بالتوصل الى اتفاقية محتملة في مؤتمر الأمم المتحدة القادم حول المناخ في باريس.

وأدرك عدد متزايد من حكومات الدول بأن مكافحة التغير المناخي، الذي يعد أحد أكبر التحديات المواجهة للانسان، مرتبطة بمصالحها، وقامت المجموعات مثل الشركات والمواطنين والمنظمات غير الحكومية أيضا بالعمل في هذه الناحية.

ويعد البيان المشترك بشأن التغير المناخي إثباتا واضحا لالتزامات الصين والاتحاد الأوروبي بالعمل البناء معا للمصالح المشتركة.

تحرير:Wu Buxi | مصدر:Xinhua

channelId 1 1 1
أخبار متعلقة