فيديوهات
البرامج
تحميل app

رئيس مجلس الدولة الصيني يختتم الجولة في أوروبا مع المنجزات

BJT 16:22 03-07-2015

الصورة  هذه تختصر المشهد. أتت الزيارة الأولى منذ عشر سنوات لرئيس مجلس الدولة الصينى إلى فرنسا وسط تطورات العلاقات بين بكين وباريس. خلال زيارته لمدة 5 أيام في أوروبا، شهد رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ توقيع أكثر من 50 صفقة تجارية، تقدر قيمتها بعشرات المليارات من اليورو. على الرغم من النتائج المثمرة التي حققتها الزيارة، الا ان الكثير تساءلوا عن توقيت جولة لي كه تشيانغ في أوروبا التي تعاني من أزمة الديون اليونانية وتوقعات الانتعاش الاقتصادي الكئيب. ولكن في عيون الآخرين، فإنه التوقيت المثالي، لأن الصين تتحرك نحو تأسيس صداقة حقيقية مع أوروبا. في بروكسل، كان هناك عباراتان رئيسيتان لرئيس مجلس الدولة الصيني: الاستثمار والثقة.

لي كه تشيانغ، رئيس مجلس الدولة الصيني:" إن الجانب الصيني ينظر إلى العلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي، وخاصة على صعيد العلاقات الاقتصادية والتجارية، على انها ليست علاقة بيع وشراء فقط."

قال لي إن الصين ستواصل شراء السندات الأوروبية، وإن أزمة الديون اليونانية لن تضعف ثقة بكين بأوروبا. وتعهد أيضا باستثمار مليارات الدولارات في صندوق جديد للبنية التحتية للاتحاد الأوروبي.

لي كه تشيانغ:" يجب علينا توسيع الاستثمارات المتبادلة وحتى الاستثمار المشترك. الجانب الصيني على استعداد للمشاركة إيجابيا في الخطة الاستثمارية للجانب الأوروبي."

في فرنسا، تحول تركيز رئيس مجلس الدولة الصيني إلى التعاون في مجال قدرة الإنتاج. خلافا عن صفقات التعاون السابقة، تخطط الصين وفرنسا هذه المرة لاستكشاف سوق طرف ثالث، مثل البلدان النامية في آسيا وإفريقيا. هذا واقترح لي الدمج بين المزايا النسبية للصين في قدرة الإنتاج وتصنيع المعدات والتكنولوجيا المتقدمة للاقتصادات الأوروبية.

فيما يتعلق بالحد من تغير المناخ، تعهد لي كه تشيانغ بتخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون لكل وحدة من الناتج المحلي الإجمالي في بلاده، في حين ستزيد الصين من حصة الوقود غير الأحفوري في قطاع استهلاك الطاقة الأولية.

لي كه تشيانغ:" تشمل التنمية المستدامة جانبين على الأقل، الأول منهما هو النمو المستقر والحد المتواصل من الفقر. أما الثاني، فأننا نحتاج إلى دفع تخفيض استهلاك الطاقة وحماية البيئة وكذلك تخفيض انبعاث الكربون وتحقيق التنمية الخضراء. هذان الجانبان لا يستويان بشكل تام، هناك تناقضات. لكن البشرية لديها الحكمة للتعامل معهما بشكل جيد."

في هذا التحرك باتجاه الطاقة النظيفة، سعى رئيس مجلس الدولة الصيني لي إلى التعاون في الطاقة النووية مع فرنسا، والتي ظلت قائدا عالميا في هذا المجال لوقت طويل. مع بدء الصين بالتوسع النووي على نطاق واسع، سوف يكون هناك الكثير من الفرص للتعاون المتبادل المنفعة.

تحرير:Wang Shuo | مصدر:CCTV.com

channelId 1 1 1
الأخبار المتعلقة