فيديوهات
البرامج
تحميل app

تقرير خاص: القوات الأجنبية فخورة بحضورالاستعراض العسكري الصيني في ذكرى الانتصار بالحرب

BJT 10:15 24-08-2015

بكين 23 أغسطس 2015 (شينخوا) مع اقتراب موعد الاستعراض العسكري الذي تنظمه الصين في 3 سبتمبر بمناسبة ذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية، أعربت جميع القوات الأجنبية التي قبلت دعوة بكين بالمشاركة في الحدث عن إحساسها بالفخر.

وتعتزم الصين تنظيم استعراض عسكري في ميدان تيان آن من في وسط بكين في 3 سبتمبر بمناسبة الذكرى السنوية الـ 70 لانتصار الصين في حرب المقاومة الشعبية الصينية ضد العدوان الياباني والحرب العالمية المضادة للفاشية.

وتعد هذه المرة الأولى للصين التي تقوم فيها بإحياء ذكرى الحرب الشرسة من خلال تنظيم استعراض عسكري، كما أنها المرة الأولى التي يتم فيها دعوة قوات أجنبية للمشاركة في الاستعراضات الصينية.

وقال ماسكاد بايتشيخيتوف، قائد حرس الشرف في الخدمات الثلاث للقوات المسلحة القازاقستانية، والتي ستشارك في الاستعراض، إنه من الفخر للجنود القازاقستانيين المشاركة في الاستعراض العسكري.

وأضاف أن اليوم الثالث من سبتمبر يعتبر عيدا لشعبي الصين وقازاقستان "لأن جيل أجدادنا كان فيما مضى يقاتل يدا بيد ضد الفاشية".

وقال بايتشيحيتوف إن "كل فرد من حرس الشرف سوف يظهر للعالم كله عظمة وصلابة الجيش القازاقستاني".

وقال خوسيه كارلوس لونا لوايزا، كابتن في الأمانة العامة في هيئة القوات البحرية المكسيكية، وقائد الوحدة البحرية والعسكرية الموفدة إلى الصين إنه شعر بفخر هائل كونها المرة الأولى التي يتم فيها دعوة وحدة عسكرية مكسيكية للمشاركة في الاستعراض العسكري.

وتضم البعثة المكسيكية 75 شخصا، من بينهم كابتن، وثلاثة ضباط و71 طالبا عسكريا من المدرسة البحرية العسكرية وكليتي الحربية والقوى الجوية في المكسيك، حيث ستمثل كل مدرسة ضابط مع عدد من الطلاب العسكريين.

وقال لوايزا إنه "في هذا الحدث، نريد أن نساعد المكسيك لتصبح لاعبا ذا مسؤولية دولية"، مضيفا أن الحدث سيزيد من تطوير العلاقات بين القوات المسلحة في البلدين.

وشددت جالينا كوليكوفا، النائب الأول لرئيس جمعية الصداقة الروسية- الصينية، في وقت سابق، على أهمية الأحداث التذكارية القادمة، قائلة إنها ليست فقط دروسا قيمة للأجيال الشابة في روسيا والصين لتذكر التاريخ وتعميق الصداقة بينهم فحسب، بل أيضا مساهمة في السلام العالمي.

وقالت كوليكوفا إن "روسيا والصين، باعتبارهما قوتين رئيسيتين قاتلتا في الحرب العالمية الثانية في ساحات المعارك الغربية والشرقية، تكبدتا محنا عظيمة وانتصرتا في الحرب بخسائر مفزعة في الأرواح"، مضيفة أن "الأحداث التذكارية القادمة في الصين تعني أن بلدينا سيتصديان لتشويه نتائج الحرب العالمية الثانية".

ويشارك قائد الفوج "بريوبرازينسكي" الـ 154 الروسي، برفقة 85 عنصرا، في الاستعراض العسكري، حيث سيقومون بتنفيذ مسير عسكري عبر ساحة تيان آن مين خلال الاستعراض، أمام الرئيس الصيني شي جينغ بين وبحضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ووفقا لمسؤول عسكري، فقد قررت عشرة دول على الأقل، من آسيا وأوروبا وأفريقيا وأوقيانوسيا والأمريكيتين، إرسال وحدات عسكرية وممثلين إلى الاستعراض العسكري.

وقال تشيوى روي، نائب رئيس قسم العمليات في رئاسة الأركان العامة لجيش التحرير الشعبي، للصحفيين خلال مؤتمر صحفي يوم الجمعة إن القوات الأجنبية قد وصلت بالفعل إلى قاعدة تدريبات الاستعراض العسكري في ضواحي بكين، وتقوم بالتدريب مع نظيراتها الصينية.

وسيتم تقديم الوجبات للجنود الأجانب في بكين ضمن مائدة مفتوحة تتضمن أطعمة غربية وصينية، كما سيتم توفير شبكة إنترنت لاسلكية مجانية لهم، وستكون ثكناتهم مزودة بغسالات للملابس وحجيرات هاتفية، وخدمات صرافة للعملات الأجنبية، إضافة إلى ملاعب كرة قدم وأحواض للسباحة، كما تم تخصيص حافلات لرحلات جماعية، بحسب ما تم إبلاغ صحفيين في مؤتمر صحفي عقد يوم الجمعة.

تحرير:Wu Buxi | مصدر:Xinhua

channelId 1 1 1
أخبار متعلقة