فيديوهات
البرامج
تحميل app

جيش التحرير الشعبي الصيني يدخل عصر المعلومات

BJT 16:21 27-08-2015

كن قادرا على القتال وقادرا على كسب الحرب. هذا هو الشعار الجديد لقادة الجيش الصيني. وفي هذا السياق سيظهر العرض العسكري المرتقب أحدث المنجزات في التحديث العسكري الصيني ويفتح نافذة على تحول الجيش في عصر المعلومات.

الممارسة بمقدورها التوصل إلى الكمال. تستطيع المقاتلة الصينية في الخط الأمامي من طراز 11 بي تنفيذ عملية قتالية بشكل متواصل. وتعد هذه المقاتلة ترقية للطائرة السوفيتية إس يو 27، مزودة بنظام تحكم أقوى في إطلاق النار وأداء محسن. وحسب ياو كاي الذي قاد هذه الطائرة لمدة خمس سنوات، فالتغييرات لم تشمل المجال التكنولوجي فقط، بل أيضا قائدي الطائرات.

ياو كاي، طيار في القوات الجوية لجيش التحرير الشعبي الصيني:" طلبت منا القوات الجوية الارتقاء بمهارات الطيران والمهارات التكتيكية خلال السنوات الخمس الماضية. وكان التدريب يتعلق بحالات القتال الفعلي."

باتت التدريبات القتالية لحرب المعلومات أكثر فأكثر. وتحولت القوات الجوية من قوة دفاع إلى قوة قادرة على الدفاع والهجوم معا. وقال قوه شنغ دونغ، نائب رئيس أركان القوات الجوية الصينية، إن أكبر تغيير هو طريقة التفكير. فقد صار عليهم الآن الربط بين جميع التدريبات وبين الاستعداد القتالي. ويشمل ذلك ممارسة تشكيل موكب حرس الشرف.

قوه شنغ دونغ، نائب رئيس أركان القوات الجوية الصينية:" يؤدي العديد من العوامل إلى تغييرات في تفكيرنا. وتشمل هذه العوامل أشكالا جديدة من الحرب ورفع مستوى التكنولوجيا العسكرية والأسلحة، فضلا عن الحالة الأمنية في الصين."

تواجه القوات الصينية تحديات، فمع لحاق طائراتها المقاتلة بركب أكثر الطائرات تقدما في العالم، رأى الطيارون أن السبيل الوحيد لتحسين قدراتهم يكون عن طريق التعلم والتفكير ومواكبة التغيرات.

قاو يان سونغ، قائد القوات الجوية في العرض العسكري:" الجيل الجديد من المقاتلات يتطلب طيارين يستوعبون المعارف الراقية. عليهم أن يكونوا معلمين بكيفية العمل وأيضا بالوظائف الأساسية لأنظمة الطائرات الرئيسية."

يتميز التحول العسكري بالشمولية، ومن شأنه أن يعزز تكنولوجيا المعلومات، حيث ستتمتع القوات البرية بأكثر مرونة. وستجمع القوات البحرية بين قدرة الدفاع في المياه البحرية وقدرة الحماية لعرض البحر. أما القوة الجوية فتركز على الإجراءات في الفضاء والسماء. وكل هذا سيكون انعكاسا لدور الصين المتغير في العالم.

تشياو ليانغ، أستاذ في جامعة الدفاع الوطني:" إذا أراد الجيش كسب الحرب، يحتاج إلى الاستعداد الكامل. عليه أن يستعد للمعركة ويعرف كيفية النصر قبل بدئها."

قال تشياو ليانغ إن التغيير ليس في الاستراتيجية فحسب، فالجيش الصيني جيش فتي تنقصه الخبرة. كما يحتاج عدد كبير من معداته إلى الترقية، وبالتالي فالوضع لا يتعلق أساسيا بكم التغيير، بل بفهم التغييرات، ومعرفة نتائجها.

تحرير:Wang Shuo | مصدر:CCTV.com

channelId 1 1 1
الأخبار المتعلقة