فيديوهات
البرامج
تحميل app

مراسلو وسائل الإعلام الصينية والأجنبية يزورون جسر ماركو بولو

BJT 12:44 30-08-2015

بعد ظهر أمس السبت، زار مراسلو وسائل الإعلام الصينية والأجنبية جسر ماركو بولو الذي وقع فيه حادث "السابع من يوليو"، كما زاروا المتحف التذكاري لمقاومة الشعب الصيني ضد العدوان الياباني، وذلك برعاية وتنظيم مركز الإعلام لفعاليات الذكرى السبعين للانتصار في مقاومة الشعب الصيني ضد الغزو الياباني والحرب العالمية ضد الفاشية.

وصل المراسلون من صحيفة الشعب اليومية ووكالة شينخوا للأنباء وإذاعة الشعب المركزية وتلفزيون الصين المركزي ونيوزويك الأمريكية والهند اليوم وغيرها من أكثر من 30 وسيلة إعلام محلية وأجنبية، وصلوا إلى جسر ماركو بولو الواقع خارج الطريق الدائري الرابع ببكين، حيث زاروا مدينة وان بينغ والمتحف التذكاري لحرب المقاومة للشعب الصيني ضد العدوان الياباني. وقد استمع المراسلون الزائرون إلى المسن تشنغ فو لي البالغ 84 عاما من عمره والذي حكى لهم تاريخ حادث "السابع من يوليو" باعتباره كان شاهدا على هذا الحادث.

تشنغ فو لي:" كان الوقت ما زال قبل الفجر، لكن استيقظت على دوي الرصاص والقذائف المدفعية، وبعد ذلك توقف الصوت، فعدت الى النوم من جديد. وعندما أشرقت الشمس، قمت من النوم استعدادا للذهاب إلى المدرسة الخاصة، وقال لي والدي ’اندلعت الحرب، لا يمكنك الذهاب إلى المدرسة‘".

حينذاك كان المسن تشنغ في سن السادسة. لقد تذكر أن الفيلق الـ29 الذي كان يحرس جسر ماركو بولو ومحيطه، يفتقر الى حصون متينة والجنود لم تكن بحوزتهم أسلحة ثقيلة. وكانت المعركة شرسة جدا، وقاتل الجنود الصينيون الغزاة اليابانيين ببسالة بالأسلحة البيضاء. وبعد سقوط بكين، شهد المسن تشنغ الجرائم الفظيعة التي ارتكبتها القوات اليابانية. ومنذ أكثر من ستين عاما، ظل المسن تشنغ يعمل كدليل متطوع لشرح تاريخ جسر ماركو بولو وحادث "السابع من يوليو" للزائرين المحليين والأجانب.

تحرير:Wang Shuo | مصدر:CCTV.com

channelId 1 1 1
الأخبار المتعلقة