فيديوهات
البرامج
تحميل app

مقالة خاصة: شي جين بينغ يؤكد على الاتحاد بين البر الرئيسي وتايوان

BJT 10:45 02-09-2015

بكين أول سبتمبر 2015 (شينخوا) دعا الرئيس شي جين بينغ اليوم (الثلاثاء) أبناء الشعب في البر الرئيسي الصيني وتايوان إلى الاتحاد لحماية السلام، وذلك خلال اجتماع مع وفد سياسي تايواني يزور الصين لحضور الاحتفالات بالذكرى السبعين لانتهاء الحرب العالمية الثانية.

ويزور بكين لين تشان الرئيس السابق لحزب الكومينتانغ الحزب الحاكم في تايوان ومسؤولين آخرين من الجزيرة لحضور استعراض عسكري وأنشطة أخرى للاحتفال بذكرى الحرب العالمية الثانية والانتصار في حرب مقاومة الشعب الصيني ضد العدوان الياباني.

وقال شي السكرتير العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني خلال الاجتماع إن الانتصار فى الحرب ضد اليابان كان "اول انتصار صيني كامل ضد عدوان خارجي في العصر الحديث،" وانه لم يكن ليتحقق بدون جهود الامة باكملها ومنها تايوان."

عندما غزت اليابان شمال شرقي الصين في يوم 18 سبتمبر 1931 ، وقامت بغزو واسع النطاق في يوم 7 يوليو 1937، أثارت النكبة الوطنية غير المسبوقة الوعي الوطني على نحو منقطع النظير. وفي تلك اللحظة الحرجة، نهض الشعب الصيني وقاوم بشدة الغزاة اليابانيين المشبعين بالروح العسكرية".

وأشار شي إلى أن الحزب الشيوعي الصيني وحزب الكومينتانغ أقاما بشكل مشترك جبهة موحدة ضد اليابان لحماية سيادة الدولة والكرامة الوطنية، مؤكداً أنهما " تعاونا مع بعضهما البعض بشكل وثيق في الخط الأمامي وساحة المعركة وراء خطوط العدو ، وقدّما اسهامات مهمة في الانتصار."

وأخبر الرئيس ضيوفه بأن أهالي تايوان يتشاركون مصيرا واحدا مع وطنهم الأم وان نضالهم ضد الغزو الياباني كان "جزءا هاما في الكفاح الصيني بأكمله."

فخلال نصف قرن هي مدة احتلال اليابان لتايوان، لم يكف أهالي الجزيرة عن الكفاح وضحى مئات الالاف من التايوانيين بارواحهم من أجل الانتصار في الحرب التي انهت الحكم الاستعماري الياباني، حسبما قال.

وعبر تلك التغييرات التاريخية الحادة، أدرك الاهالى على جانبي مضيق تايوان أنهم مرتبطون بشكل وثيق بالاخر.

وأضاف ان الدولة القوية والمزدهرة بمثابة أساس لحماية وجود وتنمية وكرامة الشعب الصيني ولا سيما اهالي تايوان، داعيا للتعلم من التاريخ وتدعيم روح المثابرة وتعزيز السلام والتركيز على التنمية.

ومنذ عام 2008، اتبع الحزب الشيوعي الصيني والكومينتانع وكذا الاهالى على جانبي المضيق طريق التنمية السلمية بناء على توافق 1992 ومعارضة استقلال تايوان.

وتابع "يساعد هذا المسار الجانبين على الاتحاد وتحقيق المنفعة المتبادلة،" مضيفا " طالما يتلزم اهالي الجانبين بثبات بهذا المسار فستلتئم الجروح النفسية بسبب التاريخ."

ورحب لين بالاحتفال المشترك بذكرى انتهاء الحرب واعتبر اياها فرصة لتذكر المأساة التي سببها العدوان الاجنبي وتعزيز السلام العالمي مشددا على الالتزام بالثقة السياسية المتبادلة عبر المضيق.

وبالاضافة للين والمسؤولين، سيحضر جنود تايوانيون شاركوا بالحرب وعائلاتهم فعاليات الاحتفال.

وخاضت القوات بقيادة الحزب الشيوعي الصيني وحزب الكومينتانع معا حرب المقاومة ضد العدوان الياباني. إلا أنه في أعقاب حرب اهلية، هزم الكومينتانغ وفر الى تايوان.

تحرير:Wu Buxi | مصدر:Xinhua

channelId 1 1 1
أخبار متعلقة