فيديوهات
البرامج
تحميل app

الصين تقيم عرضا عسكريا ضخما بمناسبة الذكرى الـ70 ليوم النصر

BJT 16:19 03-09-2015

ألقى الرئيس الصيني شي جين بينغ خطابا رئيسيا اليوم الخميس بمناسبة الذكرى السبعين لانتصار الشعب الصيني في حرب المقاومة ضد العدوان الياباني والانتصار في الحرب العالمية الثانية ضد الفاشية، استعرض خلاله التاريخ وأكد على مواصلة تمسك الصين بطريق التنمية السلمية. وعقب انتهائه من الخطاب، قام الرئيس الصيني بتفقد أكثر من عشرة آلاف جندي ضمن تشكيلات القوات الصينية المختلفة، إضافة إلى الأسلحة الأكثر تطورا في البلاد.

شي جين بينغ، الرئيس الصيني:" ستواصل الصين التمسك بطريق التنمية السلمية من أجل السلام، وظلت الأمة الصينية تحب السلام، ولن تسعى الصين أبدا إلى الهيمنة والتوسع مهما كان مدى تطورها، ولن تلقي معاناتها الماضية على أي دولة أخرى، وسيواصل الشعب الصيني السعي إلى إقامة علاقات ودية مع شعوب جميع الدول الأخرى."

كما أكد الرئيس شي على التزام الصين بتعهداتها.

شي جين بينغ، الرئيس الصيني:" أعلن الآن أن الصين ستخفض عدد قواتها بمقدار ثلاثمائة ألف جندي."

كبير المشرفين للعرض العسكري:" الرئيس شي، نحن مستعدون وفي انتظار الاستعراض."

منذ تأسيس جمهورية الصين الشعبية قبل 66 عاما، أقامت الصين 14 عرضا عسكريا بمناسبة العيد الوطني، وتعد هذه أول مرة يقام فيها عرض عسكري لذكرى معاناة الشعب الصيني ومساهماته خلال الحرب. حيث مثلت الصين ساحة القتال الرئيسية في الشرق في الحرب العالمية الثانية.

كبير المشرفين للعرض العسكري:" أعلن بدأ العرض العسكري."

ضم العرض العسكري الضخم 50 تشكيلة مرت بميدان تيان آن من، منها 11 تشكيلة من المشاة وتشكيلتان من قدامى المحاربين على المركبات و27 تشكيلة من المعدات العسكرية فضلا عن 10 تشكيلات جوية. وهذه المرة الأولى التي يشارك فيها قدامى المحاربين في العرض العسكري. فهم من خاض حرب المقاومة قبل سبعين عاما لحماية أمتهم وشعبها. وهم اليوم يتمتعون بمكانة رفيعة في البلاد. كما أنها المرة الأولى التي تشارك فيها قوات أجنبية جاء معظمها من حلفاء الصين خلال الحرب، وتريد الصين أن تقول للعالم إنها لم تنسى دعمهم وتضحياتهم.

كما ظهرت في العرض أكثر من 500 قطعة من أحدث المعدات العسكرية الصينية، ويعرض معظمها للعالم لأول مرة. ومن بينها دبابات من طراز 99 "أيه" للقوات البرية والعربات المدرعة البرمائية من طراز 05 والتي يمكنها المشاركة في معارك برية وبحرية.

وعرضت وحدة المدفعية الصينية الثانية سلسلة دونغفنغ الأكثر تقدما، بما فيها الصواريخ قصيرة المدى من طراز "دي أيف-15 بي" والصواريخ الباليستية المضادة للسفن من طراز "دي أيف-21 دي"، وصواريخ "دي أيف 26" للاستخدام في حروب تقليدية وحروب نووية، والصواريخ الباليستية من طراز "دي أيف 31 أي"، والتي تعمل بالوقود الصلب. كما ظهرت في العرض أيضا طائرات بدون طيار وأول طائرة مقاتلة صينية الصنع مخصصة لمرافقة حاملات الطائرات من طراز "جيه 15"، وهذه الطائرة تمثل خطوة كبيرة في عملية تحديث السلاح البحري الصيني حيث تلعب دورا متزايدا في حماية الأمن البحري في المنطقة. وتهدف الصين من وراء عرض أسلحتها الجديدة محلية الصنع بالكامل لإظهار تطور جيشها وتعدد ابتكاراته. ومع التطور المطرد للصين باتت عملية بناء نظام دفاع وطني قوي وقوات مسلحة متطورة مفتاح العصرنة والضمان الأمني الأهم للتنمية السلمية للصين.

تحرير:Wang Shuo | مصدر:CCTV.com

channelId 1 1 1
الأخبار المتعلقة