فيديوهات
البرامج
تحميل app

السفير الأمريكي لدى الصين: الشعب الأمريكي ينتظرون زيارة الرئيس شي

BJT 16:45 21-09-2015

تلبية لدعوة من الرئيس الأمريكي باراك أوباما سيشرع الرئيس الصيني شي جين بينغ فى زيارة إلى الولايات المتحدة اعتبارا من يوم الثلاثاء إلى غاية يوم الجمعة المقبل. هذا وتعد هذه المرة الأولى التي يقوم فيها الرئيس شي جين بينغ بزيارة رسمية إلى الولايات المتحدة. وقال السفير الأمريكي لدى الصين ماكس بوكاس إن زيارة الرئيس شي ستوسع التعاون وتعزز التواصل وتوفر فرصا أكثر للبلدين.

وقال بوكاس إن الرئيس أوباما والشعب الأمريكي ينتظرون زيارة الرئيس شي، ويرى أن الزيارة ستعزز من العلاقات الثنائية بين البلدين.

ماكس بوكاس، السفير الأمريكي لدى الصين:" الجانب الأول هو توسيع التعاون المعني بين البلدين بشكل أكبر في المجالات البيئية والاقتصادية والسياسية. أما الجانب الثاني فإن هذه الزيارة من شأنها أن تقدم للبلدين فرصا لمناقشات صريحة. هذا وقد دخلت العلاقات الصينية الأمريكية مرحلة جديدة."

كان هناك اختلاف في الآراء بين الجانبين الصيني والأمريكي حيال بحر الصين الجنوبي وأمن الشبكات وغيرها من القضايا الأخرى. وفي هذا الإطار، ستكون زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ هذه إلى الولايات المتحدة، رحلة لتعزيز الثقة المتبادلة وتبديد الشكوك بينهما والحفاظ على الاتصالات الاستراتيجية على جميع المستويات.

ماكس بوكاس، السفير الأمريكي لدى الصين:" أعتقد أن العلاقات الثنائية بيننا تتطور بصورة جيدة. ونحن قوتان عظميان وبلدان مختلفان، نملك ثقافتين مختلفتين. إن الصين أكبر دولة نامية والولايات المتحدة هي أكبر دولة متقدمة. وهناك توافق في الآراء بين البلدين في العديد من المجالات، مثلا التعاون الاقتصادي والتجاري، حيث أن كل طرف يملك الكثير من الاستثمارات لدى الطرف الآخر. علاوة على ذلك، يسير مستقبل الشعب الصيني والشعب الأمريكي في نفس الاتجاه. ولدى الشعبين نفس التطلعات، فهم يتطلعون لوظيفة جيدة، ورعاية الأسرة، وتعليم الأطفال والصحة وما إلى ذلك."

ستركز زيارة شي جين بينغ هذه على تعميق مفهوم العلاقة الصينية الأمريكية الجديدة من العلاقات بين القوى الكبرى. وكان الرئيس شي قد قال إن عملية بناء العلاقات بين القوى الكبرى لا مثيل لها في التاريخ، وليست هناك خبرات ونماذج جاهزة لنتعلم منها. لذا، لا تهمنا مواجهة الصعوبات والعقبات في طريق التقدم، بل يهمنا التوصل إلى حل المشكلة بشكل مشترك. كما أكد السفير الأمريكي لدى الصين ماكس بوكوس أنه يجب على شريك التعاون أن يجابه الخلافات ويتوصل إلى حل المشكلة.

ماكس بوكوس، السفير الأمريكي لدى الصين:" يجب أن تعتمد الصداقة الحقيقية والتعاون الحقيقي على الصراحة والمباشرة. لذلك، ينبغي على الولايات المتحدة والصين أن تبذلا جهودا في تسوية الخلافات ونحن من فريق واحد، وذلك يجعل فريقنا أكثر استقرارا. وفي ظل نهوض الصين، يجب أن يتم تعديل العلاقة الصينية الأمريكية تماشيا مع متطلبات العصر. وهذا سبب تأكيدي على الحفاظ على التواصل المفتوح بين البلدين. وعندنا نفس الهدف، نأمل في إيجاد مستقبل مشرق للأجيال القادمة."

تحرير:Wang Shuo | مصدر:CCTV.com

channelId 1 1 1
الأخبار المتعلقة