فيديوهات
البرامج
تحميل app

رجل أعمال مصري شاب يتحدث عن تجربته واختياره الصحيح

BJT 09:04 20-01-2016

وليد هو شاب مصري، يتكلم اللغة الصينية حيث تزوج من فتاة صينية. وافتتح شركة سياحية ويقوم بأعمال تجارية مع السياح الصينيين. قال وليد إنه يتطلع إلى الزيارة التي سيقوم بها الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى مصر، لأن هذه الزيارة سيكون لها تأثير كبير على عمله في المجال السياحي.

وليد، رجل الأعمال المصري الشاب:" اخترت السوق الصينية لأنني أفهم ثقافة هذا البلد. توجد هناك بعض المشاكل من ناحية اللغة خلال القيام بعمل تجاري ما بين الصين ومصر. لا سيما أن لكثير من الناس هنا في مصر يتكلمون اللغة الإنكيلزية، لكن القليل منهم يتكلم اللغة الصينية."

يتكلم وليد اللغة الصينية بطلاقة. كان يعمل مرشدا سياحيا في البداية، وفي الوقت الحالي يمكنه شراء شركة طيران، لنقل السياح الصينيين إلى مصر من خلال طائراته الخاصة، قال وليد إن أحد الأسباب لنجاحه هو أنه اختار تعلم اللغة الصينية.

وليد:" تخرجت من جامعة الأزهر، كان يوجد هناك نحو ألف طالب يتعلمون اللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية. لكن أحد الأساتذة نصحني بأن أتعلم اللغة الصينية، لأن عصر الصين قد بدأ على الساحة العالمية."

قبل وليد على الفور اقتراح استاذه، وبدأ يتعلم اللغة الصينية. وأكد وليد بأن اللغة الصينية هي صعبة للغاية، لكن هذه اللغة فتحت له نافذة على المستقبل.

وليد:" أعتقد أن اختياري كان صحيحا. في الجامعة انتقدني الكثير من الزملاء لتعلمي اللغة الصينية، لكن بعد التخرج، معظمهم لم يحصلوا على فرص عمل جيدة. في حين أنا مشغول بأعمالي التجارية الآن."

مصر هي بلد سياحي، غنية بالموارد السياحية، والسياحة هي صناعة تشكل العمود الفقري للإقتصاد المصري. وفي عام 2011 بعد سقوط نظام مبارك، شهد الوضع الداخلي في مصر اضطرابات استمرت لفترة طويلة، حيث أثر الوضع الأمني المتدهور بشكل سلبي على السياحة في البلاد، لكن انتعاش السوق الصينية بشكل سريع عزز ثقة وليد.

وليد:" مع سرعة انتعاش السوق الصينية، بات الكثير من السياح الصينيين يأتون إلى مصر بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من الحادث فقط. حيث قالوا إنهم يحبون مصر، ويريدون مشاهدة الموارد السياحية الغنية في مصر. أعتقد أن الصين هي بلد شقيق لمصر."

بالإضافة إلى تعلم اللغة الصينية، وإدارة شركة سياحية تستقطب السياح الصينيين، تزوج وليد من فتاة صينية. كان وليد مرشدا سياحيا حين تعرف على الفتاة، والآن لديهما ولد يبلغ من العمر تسعة أشهر.

وليد:" كان أول لقاء لنا في القاهرة، إنها متفهمة جدا للثقافة المصرية، لقد سألتني عدة أسئلة مهنية حول مصر، لكنني وجدت أن بعض الأسئلة لا أستطيع الإجابة عنها. أعتقد أنها ساعدتني وخططت لحياتي كلها. وهي صادقة معي وتحترمني."

بدأت الأعمال التجارية التي يمارسها وليد تنمو بسرعة، واشترى مؤخرا طائرتين، لنقل السياح الصينيين من مدينة شانغهاي إلى المدينة السياحية الأقصر مباشرة. وقال وليد إنه يتطلع إلى زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى مصر، لأن هذه الزيارة ستؤثر بشكل كبير على عمله في مجال السياحة.

وليد:" من خلال زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى مصر، أعتقد أن الشعب الصيني سيعلم تماما بأن هذا البلد آمن أم لا، وبذلك فإن هذه الزيارة تعد مهمة جدا لصناعة السياحة في مصر."

تحرير:Wang Shuo | مصدر:CCTV.com

channelId 1 1 1
الأخبار المتعلقة