فيديوهات
البرامج
تحميل app

الصين في عيون المستشار الثقافي المصري لدى بكين

BJT 12:54 22-01-2016

مع مرور 60 عاما على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين ومصر، أقدم دولتين في العالم، دخلت التبادلات الثنائية بينهما إلى أفضل مراحلها عبر التاريخ. وبصفته جزءا فريدا لا يستغنى عنه في العلاقات الودية بين البلدين، تلعب التبادلات الثقافية والشعبية دورا أكبر في توطيد الصداقة التقليدية. الدكتور حسين إبراهيم، يعمل كمستشار ثقافي لمصر في السفارة المصرية لدى بكين يروي لنا في هذا التقرير حكايته مع الصين كشاهد على فترة ذهبية للتبادلات الثقافية بين البلدين.

أول مستشار ثقافي مصري لدى الصين يتكلم اللغة الصينية بطلاقة.. إنه الدكتور حسين ابراهيم، بدأ عمله كمستشار ثقافي لمصر لدى الصين في عام 2014. ورغم أنه تولى منصبه لعام واحد فقط، إلا أنه عارف للثقافة الصينية بشكل جيد حتى أن تواصله مع الثقافة الصينية يمكن أن يعود إلى ما قبل أكثر من 25 عاما.

(كلام الدكتور حسين إبراهيم، المستشار الثقافي المصري لدى الصين، بالعربية)

وبالإضافة إلى تركيزه على بحوثه في الآداب الصينية، يعشق الدكتور إبراهيم التعرف على مختلف جوانب الثقافة الصينية منذ مجيئه إلى الصين حيث وجد تشابها وترابطا بين الثقافتين الصينية والمصرية بعد تعرفه الحقيقي على الثقافة الصينية بفضل قراءة عدد كبير من الروايات والأعمال الأدبية الصينية.

(كلام الدكتور حسين إبراهيم، المستشار الثقافي المصري لدى الصين، بالعربية)

وبصفته شاهدا مباشرا على التبادلات الثقافية المتزايدة بين البلدين خلال هذه السنوات، أعرب الدكتور عن سعادته الكبيرة بالعمل كمستشار ثقافي في هذه الفترة الذهبية مع تطور العلاقات الثنائية التي تشهد تطورا سريعا ومستقرا. وبمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ60 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين والعام الثقافي المصري الصيني، أطلعنا الدكتور على عزمه لبذل قصارى جهده في تكليل هذا الحدث الثقافي اللافت للأنظار بنجاح والذي سيعود بمنافع كبيرة على الشعبين، مما يساعد بتعريف المزيد من الناس على دور الثقافة الفريد في دفع العلاقات الودية بين البلدين.

(كلام الدكتور حسين إبراهيم، المستشار الثقافي المصري لدى الصين، بالعربية)

(كلام وو يان جيون، مراسل تلفزيون الصين المركزي، بالعربية)

تحرير:Wang Shuo | مصدر:CCTV.com

channelId 1 1 1
الأخبار المتعلقة