فيديوهات
البرامج
تحميل app

تحقيق إخباري : الظروف الصعبة التي تعيشها سوريا أجبرت بعض النساء السوريات للبحث عن عمل

BJT 10:33 08-03-2016

دمشق 7 مارس 2016 ( شينخوا) أجبرت الظروف الصعبة التي تمر بها سوريا ، الكثير من النساء على الانخراط في سوق العمل بدافع الحاجة للحصول على المال، وتدبير أمور أسرهم، في ظل ارتفاع معدلات البطالة في البلاد بسبب الصراع الدامي الناشب منذ قرابة الخمس سنوات.

الظروف الصعبة التي تعيشها سوريا

الظروف الصعبة التي تعيشها سوريا

وتواجه المرأة في سوريا تحديات وصعوبات كبيرة، ولكنها تمكنت من إثبات قدرتها على التكيف مع الظروف التي تمر بها البلاد ، وأن تتغلب على بعض التحديات من خلال إتقانها للعمل تارة، وأصرارها على النجاح في أية تجربة تخوضها تارة أخرى

واعتبرت السيدة أم يزن رحاب العصفور، وهي أم لأربعة أولاد أن الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد جعلتها تنخرط في العمل بعد وفاة زوجها، لتعمل في مهنة إعداد الطعام الشعبي والتراثي في محافظة السويداء (جنوب سوريا).

الظروف الصعبة التي تعيشها سوريا

الظروف الصعبة التي تعيشها سوريا

وقالت أم يزن لوكالة أنباء ((شينخوا)) بدمشق، والتي وقفت في محل صغير بوسط بلدة مفعلة، شمال شرقي مدينة السويداء، وأمامها بعض الأدوات البسيطة تستخدمها في طهي الطعام، إن " الظروف الصعبة التي أفرزتها الأزمة السورية، ووفاة زوجي الذي كان يعمل ويكسب أموالا تكفينا، دفعتني لاحقا للعمل مكانه"، مؤكدة أن هذا الأمر لم يكن سهلا عليها في ظل وجود تحديات وصعوبات كثيرة، منها ارتفاع نسبة البطالة، وانخفاض مستوى الدخل عند الكثير من الأسر، الأمر الذي أثر سلبا على عملها في طهي الطعام وبيعه للناس.

وأضافت أم يزن، وهي تعد وليمة الكسكسي، وهي أكلة شعبية شائعة في المغرب العربي، جلبها زوجها الذي كان يعمل في ليبيا في تسعينيات القرن الماضي، لتكون هذه الأكلة محط شهرة في البلدة، وبجانبها والدتها الطاعنة في السن، "العمل بالنسبة لي عبادة كما يقال، وقيمته كبرى، واستطعت أن اتغلب على الصعوبات والتحديات التي واجهتني بالعمل من خلال إتقانه، واستطعت اكتساب احترام الآخرين عبر الالتزام بالموعد دون أية تقصير.

وأكدت أم يزن، أنها تعمل بكل إخلاص وتفاني، لافتا إلى أن المرأة في سوريا تعيش الآن ظروفا صعبة، وهذا الأمر انعكس على أدائها في المنزل، بسبب غيابها لساعات خارج المنزل.

تحرير:Wu Buxi | مصدر:Xinhua

channelId 1 1 1
أخبار متعلقة