فيديوهات
البرامج
تحميل app

الخرطوم تقرر معاملة مواطني جنوب السودان كـ"أجانب" وتهدد باغلاق الحدود مجددا

BJT 09:27 18-03-2016

الخرطوم 17 مارس 2016 (شينخوا) قررت الخرطوم اليوم (الخميس) معاملة مواطني دولة جنوب السودان المقيمين داخل الاراضي السودانية بوصفهم "اجانب"، كما هددت باغلاق الحدود بين البلدين مجددا اذا استمرت في دعم المتمردين.

وقالت وكالة السودان الرسمية للانباء (سونا) إن مجلس الوزراء السوداني قرر خلال اجتماعه اليوم برئاسة الرئيس عمر البشير، "معاملة مواطني دولة جنوب السودان المقيمين بالسودان بوصفهم اجانب لدى تلقيهم خدمات الصحة والتعليم".

وقرر المجلس ايضا "التحقق من هوية الجنوبيين المقيمين بالسودان واتخاذ الاجراءات القانونية حيال كل من لا يحمل جواز سفر او تأشيرة دخول رسمية خلال اسبوع".

ويأتي القرار الحكومي بالسودان خلافا لقرار سابق اتخذه الرئيس عمر البشير يقضي بمعاملة الجنوبيين الفارين من القتال في بلادهم كمواطنين.

وتصاعدت خلال اليومين الماضيين حدة الاتهامات التي توجهها الخرطوم لحكومة جنوب السودان بدعم الحركة الشعبية قطاع الشمال المتمردة، التي تقاتل الجيش السوداني في منطقتي النيل الازرق وجنوب كردفان.

وهدد مساعد الرئيس السوداني ابراهيم محمود حامد، اليوم باتخاذ اجراءات تصل لاغلاق الحدود مرة اخرى مع جنوب السودان اذا استمرت جوبا في دعم حركات التمرد في دارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الازرق.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد قرر في 27 يناير الماضي فتح الحدود مع دولة جنوب السودان بعد اربعة اعوام ونصف من اغلاقها.

واغلق السودان حدوده المشتركة مع جنوب السودان في اعقاب انفصال الجنوب في يوليو 2011، وحدوث توترات بين البلدين في منطقة هجليج النفطية على الشريط الحدودي بينهما.

واشترطت الخرطوم فتح حدودها مع جنوب السودان بأن تقوم جوبا بطرد متمردي الحركة الشعبية قطاع الشمال الذين يقاتلون حكومة الخرطوم في منطقتي جنوب كردفان والنيل الازرق المتاخمتين لجنوب السودان.

ووقعت الخرطوم وجوبا في السابع والعشرين من سبتمبر 2012 حزمة اتفاقات للتعاون بينهما تتعلق بالامن واوضاع المواطنين وقضايا الحدود وقضايا اقتصادية واخرى تتصل بالنفط والتجارة.

لكن البلدين لم يتوصلا بعد الى تسوية نزاعهما بشأن مناطق حدودية على الشريط الحدودي بينهما والذي يبلغ طوله نحو 1800 كيلو متر.

وتشكل قضية المناطق المتنازع عليها بين البلدين عقبة رئيسية تحول دون تسوية الخلافات بين الخرطوم وجوبا.

تحرير:Wu Buxi | مصدر:Xinhua

channelId 1 1 1
أخبار متعلقة