شخصيات صينية ودولية تثني على آسياد قوانغتشو

09:37 29-11-2010 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

 

قدمت مدينة قوانغتشو الصينية لآسيا والعالم خلال 16 يوما لقاء عظيما للحماس الرياضي، حيث برز الانسجام الآسيوي وعرضت نتائج التنمية وتطور الحضارة المعنوية، ليحظى هذا الحدث بتقدير عال من قبل شخصيات مختلفة من داخل الصين وخارجها.

قال الأمير أحمد الفهد الصباح رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي:" كان آسياد قوانغتشو الدورة الأكثر نجاحا في تاريخ الآسياد، وذلك فخر لجميع أبناء الشعب الآسيوي."

قال طالب منغولي بجامعة اللغات والثقافة ببكين:" نجح آسياد قوانغتشو بإبراز التبادلات الثقافية التي وصلت إليها مختلف الدول الآسيوية عبر الألعاب الرياضية. إن آسيا هي آسيا المتناغمة التي تمثل أسرة كبيرة."

ولم يقدّم الآسياد لقوانغتشو نهضة مدنية جديدة فحسب، بل ارتقاء جديدا لنوعية مواطنيها وحضارتها المعنوية، وروحها الانسانية أيضا.

قالت صحفية بريطانية:" إن الخدمات رائعة، المتطوعون متميزون، وأشعر بالفرح والسرور لحضوري إلى قوانغتشو."

قالت طالبة في جامعة اللغات والثقافة ببكين:" بالإضافة إلى المسابقات الرائعة، فإن الأمر الذي أوليت له اهتماما بالغا هو الصينيون الذين يقدمون الخدمات خارج الملاعب، لأنهم جعلونا نرى القوة التي يمتازون بها، وكذلك القوة الفعلية الصينية."

ويرى مواطنو المقاطعات والمناطق الصينية بما فيها آنهوي وشاندونغ وشينجيانغ أن آسياد قوانغتشو كان محطة من مسيرة الإصلاح والانفتاح الصينية، كما أنه قوة دافعة جديدة في حياة أبناء الشعب الصيني.

Liu Teng: تحرير
CNTV: مصدر