أحلام وإنجازات العداءة العراقية دانة حسين

14:24 13-06-2012 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

 

بعد مشاركتها في دورة العاب القوى لاولمبياد بكين عام 2008، لا يزال حلم العداءة العراقية دانة حسين بالمشاركة في اولمبياد لندن 2012 يسيطر على تفكيرها، وقد أصبح هذا الحلم اليوم قريبا جدا من ان يتحقق.

منذ نعومة اظفارها وفي سن السادسة عشر من عمرها، بدأت الرياضية العراقية دانة حسين مشوارها الرياضي. وبعد الغزو الامريكي عام 2003 بدأت المشاركة في سباق الجري والبطولات العربية والدولية. تحدثت دانة حسين عن التحديات الامنية التي واجهتها خلال التدريب في ملعب التربية الرياضية في الجادرية ببغداد خلال النزاع الطائفي سنة 2007 واصرارها على مواصلة التدريب رغم تعرض حياتها للخطر أكثر من مرة.

( كلام دانة حسين لاعبة عراقية، بالعربية )

رغم الصعوبات الامنية التي شهدها عام 2008، جاهدت وناضلت دانة حسين من اجل تحقيق حلمها في الوصول لاولمبياد بكين، الحلم الذي كان يتبدد للوهلة الاولى عندما قررت الحكومة العراقية الغاء اللجنة الاولمبية العراقية، وقالت دانة انه على الرغم من مشاعر الحزن التي انتابتها، ظل حلمها بالمشاركة في اولمبياد بكين يملأ ذهبها، الى ان أصبح قريبا من التحقق.

( كلام دانة حسين لاعبة عراقية، بالعربية )

كانت دانة تواصل تدريباتها اليومية باصرار متزايد لتسجيل رقم قياسي جديد، وقالت انها كانت تشعر بالفخر عندما تشاهد العلم العراقي يرتفع في المهرجانات الرياضية العربية والدولية. وعلى الرغم من تخليها عن مشاريع واحلام الشباب في سنها كالزواج والدراسة، إلا ان دانة حسين تعتقد ان ما حققته يستحق الكثير من التنازلات.

( كلام دانة حسين لاعبة عراقية، بالعربية )

وبعد اربع سنوات على انتهاء اولمبياد بكين، تستعد اليوم دانة حسين وهي في الخامسة والعشرين من عمرها للمشاركة في اولمبياد لندن. ورغم ان التدريب المقدم من قبل اللجنة الاولمبية العراقية لا يلبي طموحها في الفوز والحصول على ميدالية، إلا انه لدى دانة طموحاتها في تحسين ادائها وتحقيق ارقام جديدة.

( كلام دانة حسين لاعبة عراقية، بالعربية )

دانة حسين التي حققت إنجازا كبيرا في الدورة العربية لالعاب القوى في نهائي سباق 400 متر للنساء تؤكد ان عزم وإرادة الرياضيين العراقيين ورغبتهم في رفع علم بلادهم هو حلم الرياضيين في المشاركة في الاولمبياد العالمية.

 

تحرير:Dai Xiangyu
مصدر:CNTV