وو دونغ تساي وقرية يونغ ليان

13:58 14-11-2012 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

قرية يونغ ليان، نقطة صغيرة ربما لا تُرى على خريطة الصين، ولكنها في السنوات الثلاث الأخيرة، تربعت على عرش المرتبة الثالثة من بين مجموع ستمائة وأربعين ألف قرية صينية من حيث الاقتصاد الكلي. وهذه القرية التي كانت قبل ثلاثين عاما أصغر وأفقر قرية من بين بقية القرى في ضاحية مدينة سوتشو، تحولت إلى "عجيبة يونغ ليان"، والفضل في ذلك يعود لرجل يدعى وو دونغ تساي، وهو أمين لجنة الحزب بقرية يونغ ليان.

أتى وو دونغ تساي إلى قرية يون ليان في عام ألف وتسعمائة وثمانية وسبعين ليشغل منصب الأمين الخامس للجنة الحزب بهذه القرية، وحينئذ كانت قرية يون ليان تتخبط في شباك الفقر بسبب موقعها الجغرافي. وحال وصوله شرع وو دونغ تساي في انعاش اقتصاد القرية، وساعده في ذلك أهاليها.

وو دونغ تساي، أمين لجنة الحزب بقرية يونغ ليان:" وجود الصعوبات في طريق النمو يعد أمرا طبيعيا، ولكنني أعتقد ان الحلول تبقى أكثر من الصعوبات."

بدأ بتربية الأسماك، ثم أنشأ مصنعا للأثاث، وبعد ذلك أنشأ مصنعا آخر للأسمنت، وأخيرا قرر إنشاء مصنع للفولاذ. في البداية، واجهته كثير من الصعوبات بما فيها افتقاره للخبرة والمعرفة في هذا المجال. ولكن عزيمة وو دونغ تساي كانت أقوى من الصعوبات. حيث قام بتوظيف بعض العمال المتقاعدين من مصانع الفولاذ الأخرى وجعلهم يعلمون فلاحي القرية، فأصبحوا بعد وقت قصير عمالا مهرة.

وو دونغ تساي، أمين لجنة الحزب بقرية يونغ ليان:" قصتنا خير دليل على أن الفلاحين يمتلكون القدرة على إنشاء مصنع للفولاذ. ويستطيعون أن ينجحوا في هذا المجال طالما يجتهدون ويستخدمون سياسات الدولة التفضيلية بشكل ملائم."

وفي خضم موجة إعادة هيكلة المؤسسات الوطنية التي شهدتها الصين في تسعينات القرن الماضي، أصر وو دونغ تساي على تخصيص خمسة وعشرين بالمئة من أسهم المصنع لأهالي قرية يون ليان.

وو دونغ تساي، أمين لجنة الحزب بقرية يونغ ليان:" موقع هذا المصنع كان حقول فلاحي قرية يون ليان، فاشتريناها ثم أنشأنا عليها المصنع. ما هدف إنشاء هذا المصنع؟ أعتقد أنه خدمة مصلحة الجميع وخلق ثروات لهم. لقد ساعدنا أهالي القرية في إنشاء المصنع لذا ينبغي أن تكون لهم حصة من ثمار نجاحه. وإذا لم نفعل ذلك، فضميرنا سيؤنبنا."

وبفضل هذه الخمسة والعشرين بالمئة من الأسهم كحصة في المصنع، يمكننا أن نرى الآن ملامح الحداثة على محيا هذه القرية.

وو دونغ تساي، أمين لجنة الحزب بقرية يونغ ليان:" هدفي الأصلي لإنشاء هذا المصنع ليس لأكسب الأموال. أنا عضو عادي في الحزب الشيوعي الصيني، وأعتقد أن ما ينبغي أن يخطر ببال كل عضو في هذا الحزب دائما هو مصلحة الشعب والرخاء المشترك. وطالما هذا المصنع يربح، يتمتع أهالي قرية يون ليان بربع أرباحه. وهذا ليس ضمانا لمصلحة فلاحي القرية فحسب، بل أيضا ضمان لثبات أساس نمو هذا المصنع."

مستقبل قرية يون ليان صار مرتبطا ارتباطا وثيقا بهذا المصنع، وبالنسبة لهذا الشيخ البالغ من العمر ستة وسبعين عاما، عندما يستشرف المستقبل فهو على يقين بأنه سيكون أفضل.

وو دونغ تساي، أمين لجنة الحزب بقرية يونغ ليان:" يمكنني أن أقول إنه قد تم إنشاء نظام شامل يجمع كل جوانب هذا المصنع، وأعتقد مستقبلا أيا كان يمكنه أن يقود هذا المصنع ويطوره."

 

تحرير:Yang Xin
مصدر:CCTV.com