السياسات والإصلاحات التي تم اتخاذها من الحكومة الصينية للسيطرة على أسواق العقارات

14:08 14-11-2012 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

توجه نحو عشرة بالمائة من نمو الاقتصاد الصيني بشكل مباشر لتنمية قطاع العقارات ، حيث تحظى اسواقها باهتمام كبير من صناع السياسات الصينية. كما وضعت الحكومة المركزية حزمة من السياسات للسيطرة على سوق العقارات.

يعتبر الاسكان واحدا من اهم المواضيع الاستهلاكية كما ان حالة الاسكان هي مظهر اساسي يحدد مستوى العيش وخاصة في الدول التي تمر بمراحل تحضر سريع.

بيان لي، مراسلة تلفزيون الصين المركزي:" في السنوات الأخيرة وضعت الحكومة المركزية سلسلة من السياسات بهدف كبح جماح ارتفاع الأسعار. وتتضمن هذه السياسات الحكومية الحد من طلبات الاستثمار والتجارة للأراضي ومراقبة نمو قطاع العقارات."

يعمل الاستاذ تشانغ هاي يون في مجال بحوث وتطوير العقارات الصينية. وتوصل الى انه في الفترة بين عام 2003 وعام 2008 ادرجت اجراءات سياسية مع التركيز على احتواءها على انشطة المضاربة ومنع المخاطر النظامية وتحسين الهيكل الاسكاني.

تشينغ هاي يون، باحث اقتصادي بجامعة التجارة والاقتصاد الدولية:"

فيما يتعلق بالتمويل فقد فرضت المزيد من الشروط الصارمة على القروض البنكية ذات الصلة بمشاريع تنمية او شراء المساكن.

قد تم فرض ضريبة تجارية على المبيعات على المدى القصير .

بالنسبة للاراضي المستغلة فقد تم سن اجراءات لمعاقبة شركات التطوير العقاري التي تتعمد ترك الاراضي دون استعمال لفترة طويلة.

اما فيما يتعلق بهيكلة المساكن فقد تم ادارج اجراءات تفاوتية بين المساكن العادية والفاخرة وبين شراء منزل لاول مرة و الشراء المتكرر.

وتوصل الى انه في الفترة ما بين عامي 2010 و2011 تم ادخال اجراءات لزيادة موارد الاراضي وتعزيز الاشراف في كل حلقة من سلسلة سعر السكن . كما ادرجت سياسات جديدة لتعزيز الرعاية السكنية الاجتماعية . وهذه هي المرحلة الحالية من تطوير سياسة الاسكان. قامت الحكومة المركزية ببناء الكثير من المنازل للعائلات ذات الدخل المنخفض. حيث وضعت الحكومة هدف انشاء ستة وثلاثين مليون وحدة سكنية في الفترة بين عام 2011 و2015.

خي هوان رو، مدير شركة ري يو شينغ للعقارات:" نحن بحاجة الى 60 أو70 بالمائة من الأراضي لأغراض تنموية، وبناء مساكن ذات تكاليف منخفضة وبيعها بأسعار معقولة، حتى نتمكن من حل مشكلة الإسكان لسكان الصين بنسبة 80 بالمائة ."

مع بروز الصين كقوة صاعدة تخطو نحو الحضرنة بصورة حثيثة ومع تربعها على عرش أكبر بلدان العالم من حيث تعداد السكان، تعد سوق العقارات أحد أهم الموضوعات على طريق التنمية بالصين. بالإضافة الى ذلك جلبت الاصلاحات والسياسات واللوائح الموجهة نحو السوق جلبت العديد من الفوائد لقطاع الاسكان، حيث زاد المستوى التسويقي الى حد كبير وشهد تحسن ظروف المعيشة للشعب.

 

تحرير:Yang Xin
مصدر:CCTV.com