مسؤولون يمنيون: الصين دخلت إلى مرحلة جديدة من التنمية

09:45 20-11-2012 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

بعد اختتام المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني، هنأ مسؤولون يمنيون بنجاح المؤتمر وتشكيل الجماعة القيادية الجديدة للحزب الشيوعي الصيني، وهم مفعمون بالثقة بالتعاون الأوسع بين البلدين في المستقبل في مختلف المجالات. وأعرب كثير من كبار مسؤولي الحكومة اليمنية عن ثقتهم بأن الحزب الشيوعي الصيني سيقود الصين كالمعتاد لتحقيق منجزات أعظم.

بعد اختتام المؤتمر الوطني الـ18 للحزب الشيوعي الصيني، هنأ عديد من كبار مسؤولي الحكومة اليمنية الحزب الشيوعي الصيني بنجاح مؤتمره وانتخاب قادته الجدد. ويرون أن نجاح انعقاد هذا المؤتمر سيدخل الصين إلى مرحلة جديدة من التنمية، ويتطلعون إلى أن يتعاون اليمن مع الصين على نحو أكثر في المرحلة الجديدة.

محمد السعدي، وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني:" هذا المؤتمر الذي أدى إلى نجاح باهر سيعمل قادته على تطوير الصين بشكل عام، وتطوير العلاقات الخارجية بما فيها الجمهورية اليمنية. وبالتالي نحن سعداء كأصدقاء للصين لنا أكثر من ستة عقود من صداقتنا وسعداء بأن يتم انتخاب قادة جدد يملكون رؤية مستقبلية."

أحمد عبيد بن دغر، وزير الاتصالات وتقنية المعلومات والأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام اليمني:" نحن بالتأكيد متفائلين بعقاد المؤتمر العام للحزب الشيوعي الصيني متفائلين بنجاح القيادة السياسية وانتخاب المؤتمر للقيادة السياسية الجديدة لها، وخاصة الرئيس الحالي كان قد زار اليمن وعرف اليمن. وأتوقع أن تكون العلاقات بين اليمن والصين علاقات متطورة ومزدهرة في المستقبل."

وفي الوقت نفسه، يتابع اليمنيون في مختلف الأوساط التطورات الاقتصادية في الصين، ويعتقدون أن الاستقرار هو حجر أساسي هام للتنمية الاقتصادية السريعة في الصين، بينما أثر الوضع المضطرب تأثيرا سلبيا على التنمية الاقتصادية في اليمن. وقالوا إن استقرار الصين أتى نتاجا لما قام به الحزب الشيوعي الصيني من الإدارة السليمة للبلاد، والمعالجة الفعالة للتناقضات. أما البيئة المستقرة فمن شأنها أن تساعد الصين على تحقيق منجزات اقتصادية أكبر.

محي الدين عبد الله الضبي، الوكيل الأول لوزارة الخارجية اليمنية:" الصين دولة كبيرة ودولة عظيمة لها مستقبل كبير أمام العالم، وبالتالي لها كلمة ولها مكانة خاصة. ونأمل أن بعد هذا المؤتمر ستتمكن الصين بمواصلات نفس الدور السياسي والاقتصادي التي ستكون حول العالم. ونحن نشعر بتفائل كبير لمستقبل الصين اقتصاديا وسياسيا."

سعد الدين، وزير الصناعة والتجارة اليمني:" الصين الآن هي الاقتصاد الثاني في العالم. وربما في السنوات القليلة تتصدر اقتصاديات العالم وتكون دولة رقم واحد. العلاقات التجارية مع اليمن قديمة ومتطورة جدا. ليس فقط مع اليمن ولكن مع العالم العربي كله، نحن نعتبر أن هناك فرصة كبيرة لليمن للاستفادة من هذا التطور الحادث في الصين، كان في الصناعة كان في العلوم كان في البحوث."

 

تحرير:Tahaini
مصدر:CCTV.com