المحادثات بشأن منطقة التجارة الحرة تتصدر موضوعات قمة الآسيان

10:15 20-11-2012 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

تصدر التعاون الاقتصادي قائمة الموضوعات الرئيسية في القمة الحادية والعشرين للآسيان في بنوم بنه. حيث يركز القادة أنظارهم هذه السنة على الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة من خلال إنشاء منطقة تجارة حرة تدفع المنطقة نحو تكامل اقتصادي.

من المتوقع أن تشمل منطقة التجارة الحرة جميع القوى الاقتصادية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. واقترحت الصين مبادرات مثل تخفيض الرسوم الجمركية وتقليل الحواجز التجارية وبناء مجمعات صناعية للتكنولوجيا الفائقة. وإذا نجحت المحادثات، فستكون منطقة التجارة الحرة هذه الأكبر في العالم، وستحتل ثلث التجارة العالمية. كما يمكن أن يجاوز تأثيرها توقعات أعضاء قمة الآسيان وشركاء الحوار للمنظمة.

يانغ شيو بينغ، السفيرة الصينية لدى الآسيان:" جميع الدول الست عشرة ستستفيد من منطقة التجارة الحرة. لكن أعتقد أن تأثيرها سيتجاوز هذه الدول، لأن لكل دولة أنشطة اقتصادية مع مناطق أخرى من العالم."

شهد الناتج الإجمالي المحلي في كمبوديا نموا وصل إلى أكثر من سبعة في المئة هذا العام. الفضل في ذلك يرجع جزئيا إلى انضمامها لمجموعة الآسيان. حيث أثر ذلك على بيئة الأعمال على كافة المستويات. ليم سريون تملك شركة صغيرة تبيع الستائر في بنوم بنه وهي تستورد معظم موادها من الصين. وقد سهلت اتفاقية التجارة الحرة سير أعمالها على الرغم من أن الحواجز التجارية لا تزال قائمة، كما أنها تتطلع لأن تصبح التكاليف أقل.

ليم سريون، صاحبة متجر للستائر في بنوم بنه:" إن المواصلات أكبر تكلفة لدي. أريد أن أرى قادة الآسيان يعملون على تخفيض الجمارك والرسوم للواردات من الدول الأخرى."

هذا هو بالتحديد هدف الوفود المشاركة في قمة بنوم بنه المنعقدة في قصر السلام - تخفيض تكاليف التجارة الخارجية وتأسيس مجموعة تجارة حرة آسيوية في غضون ثلاث سنوات قادمة.

تحرير:Tahaini
مصدر:CCTV.com