ردود فعل لبنانية متضاربة حول خطاب الأسد

13:43 08-01-2013 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

ألقى الرئيس السوري بشار الأسد خطابا في الـسادس من يناير الجاري، طرح فيه مبادرة جديدة لحل الأزمة السورية. وأتت الآراء وردود الأفعال متباينة حول هذا الخطاب، بين تحفظ الحكومة وتفاوت المواقف بين النواب والمحللين.

لمرة أخرى، تصمت الحكومة اللبنانية تجاه خطاب الرئيس السوري بشار الأسد، فيما نقلت وكالة الأنباء اللبنانية تصريحات الرئيس السابق إميل لحود، قائلة إن خطاب الأسد سيزيل كل إلتباس إعلامي بالنسبة للوقائع على الأرض السورية، والمبادرة التي طرحها خلال خطابه تعبر عن الإرادة الحقيقية للشعب السوري، بينما نشرت بعض الجرائد المحلية انتقادات المعارضة السورية.

ويرى المحللون المؤيدون للحكومة السورية أن ظهور الرئيس السوري بشار الأسد وإلقاءه خطابه بكل ثقة أمام الجماهير والإعلام بعد مرور حوالي سنتين على اندلاع الأزمة، يدل على أن الحكومة ما زالت تسيطر على الوضع. أما المبادرة المطروحة فهي بمثابة رسالة مهمة مفادها أن موقف الحكومة بشأن المرحلة الانتقالية قد تغير.

( كلام الدكتور عمر نشابة، رئيس وحدة الأبحاث في جريدة الأخبار، بالعربية )

بينما يرى بعض النواب المعارضين للحكومة السورية أن خطاب الأسد لم يأت بالجديد، متهمين الحكومة السورية بتمسكها بموقفها القديم، ورؤيتها غير الصحيحة للوضع الحالي، حيث أنها وصفت الاحتجاجات الحاصلة في البلاد بأعمال إرهابية. ويرون أن هذا ليس من شأنه سوى فقدان الشعب لثقته بالحكومة.

( كلام أحمد فتفت، عضو في تيار المستقبل، بالعربية )

أما آراء الشارع اللبناني فانقسمت إلى مؤيد ومعارض، خاصة بشأن مبادرة الأسد الجديدة.

( كلام مواطن بالعربية )

( كلام مواطن بالعربية )

( كلام لي قانغ، مراسل تلفزيون الصين المركزي، بالعربية )

  

تحرير:Tahaini
مصدر:CCTV.com