الاتحاد الأوروبي ينوي إرسال عسكريين إلى مالي لتدريب قواتها الحكومية

13:50 18-01-2013 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

وافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي رسمياً، على إرسال جنود إلى مالي لتدريب قواتها الحكومية. كما قدم الاجتماع تقديرا إيجابيا للخطوات التي تتخذها الحكومة الفرنسية، ولكنه لم يقدم أي دعم ملموس، سوى إعطاء التعهدات بالنظر في إمكانية تقديم دعم لوجستي أكبر إلى فرنسا وقوات إفريقيا الغربية.

الاتحاد الأوروبي ينوي إرسال عسكريين إلى مالي لتدريب قواتها الحكومية

اجتمع مسؤولو الشؤون الخارجية من الاتحاد الأوروبي ومالي في بروكسل يوم الخميس، حيث تمت الموافقة رسميا على مهمة الاتحاد الأوروبي الخاصة لتدريب قوات مالي الحكومية .

كما أشاد الاجتماع بالقوات الفرنسية التي تخوض قتالاً في مالي.

فرنس تيمرمانس، وزير الخارجية الألماني:" إنه من مصلحة الاتحاد الأوروبي، ألا يسمح للإرهابيين الجهاديين بالاستيلاء على كل مالي. لذا، أنا أدعم خطوة فرنسا بشكل كامل، وسنرى ما يجب علينا أن نفعله لضمان نجاح هذه الخطوة."

ولكن لم تكن هناك إشارات عديدة حول ما إذا كانت الدول الأوروبية الأخرى باستثناء فرنسا، سترسل قوات قتالية إلى مالي، على الرغم من أن بعض هذه الدول قالت إنها تنظر في إمكانية تعزيز الدعم اللوجستي إلى فرنسا وقوات الاتحاد الأفريقي.

جوسيه مانويل غاسيا – مارغالو، وزير الخارجية الإسباني:" الحكومة الأسبانية قد دعمت الحكومة الفرنسية سياسيا وهي على استعداد لمواصلة دعمها لوجستياً قدر المستطاع. وفرنسا قد تدخلت في مالي وفقا لقرار الأمم المتحدة وبناء على طلب حكومة مالي. لذا، فإن هذه العملية قد لبت كل مطالب القانون الدولي التي تعتبرها حكومتنا ضرورية للمشاركة في أي تدخل عسكري."

سيتم إرسال نحو مائتي مدرب من دول الاتحاد الأوروبي إلى مالي، أوائل الشهر المقبل. وسيرافقهم مئات الجنود الأوروبيين لتأمين الحماية لهم.

كما ناقش مسؤولو الاتحاد الأوروبي الدعم المالي اللاحق الذي يمكنه أن يقدمه للقوات الدولية المتوجهة إلى مالي بقيادة الاتحاد الأفريقي، واستئناف تقديم المساعدات إلى مالي، والتي كانت قد علقت بعد الانقلاب العسكري الذي جرى العام الماضي.

 

 

تحرير:Tahaini
مصدر:CCTV.com