التقليد القديم للألعاب النارية يثير قلقا حديثا

10:09 08-02-2013 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

الألعاب النارية هي تقليد طويل الأمد ومن مظاهر الاحتفال بعيد الربيع الصيني، لكن استمرار الضباب والضباب الدخاني في معظم أنحاء الصين منذ بداية العام الجاري قد أثار قلقا حول كيفية استخدام الألعاب النارية.

الصين تودع السنة القديمة وتستقبل الجديدة بصوت الألعاب النارية. لكن الضحك والبهجة يأتيان عقب التكلفة، وخاصة ما يتصل بالبيئة.

زو جيه، نائب مدير المركز الوطني لاستراتيجية المناخ:" عندما يتعلق الأمر بالبيئة، ينبغي علينا ألا نطلق الألعاب النارية خلال الاحتفال بعيد الربيع، يستخدم البارود في الألعاب النارية، التي سينبعث منها أول أكسيد الكربون وهو غير محترق، وجسيمات دقيقة وكذلك أكسيد النيتروجين."

قال زو جيه إن الجسيمات الدقيقة تشمل "بي أم 2.5" و"بي أم 10". وتفجير الألعاب النارية يمكنه رفع مؤشر التلوث إلى مستوى خطير على الفور، وهذا هو الأمر الذي جعل الناس يراجعون أفكارهم حول استخدام الألعاب النارية خلال الاحتفال بعيد الربيع القادم.

مواطن:" إذا كانت ستسبب بتلوث الهواء، فأعتقد أننا يجب أن نتوقف عن إطلاق الألعاب النارية."

مواطن:" الضباب والضباب الدخاني الأخيران هما مصدر قلق كبير."

مواطن:" من الأفضل أن نخفض استخدامها ولكن الألعاب النارية هي حقا حياة الاحتفال بالعيد."

من غير الواقعي حظر تقليد قديم تماما، قال الخبراء إن الحل هو إنتاج ألعاب نارية أفضل. وقد ظهرت الألعاب النارية الإلكترونية مؤخرا على شبكة الإنترنت، وكشفت البيانات أن عدد عمليات البحث عن الألعاب النارية الالكترونية على الانترنت ارتفع بما يقرب من خمس مرات عن العام الماضي، وتضاعفت مبيعاتها. ونشرت بكين أيضا تدابير إدارة الطوارئ للتلوث الثقيل للهواء، وفي حالة التأهب القصوى، فإن اطلاق الألعاب النارية ممنوع.

 

تحرير:Tahaini
مصدر:CCTV.com