القوات التي تقودها فرنسا في مالي تستعيد أحد معاقل المتمردين

14:15 18-02-2013 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

استعادت القوات التي تقاتل تحت قيادة فرنسية بلدة بوريم التي تعد معقلا حصينا للمسلحين الإسلاميين وذلك خلال عملية عسكرية بدأت مساء السبت الماضي كجزء من الجهود الرامية لتعزيز دفاعات بلدة غاو الشمالية فضلا عن فرض السيطرة على تلك المنطقة التي يستخدمها المسلحون لشن حرب عصابات عليها.

القوات التي تقودها فرنسا في مالي تستعيد أحد معاقل المتمردين

وفقا لمسؤول عسكري فرنسي فإن قوة مؤلفة من نحو ألف جندي فرنسي ومالي ومن دول أفريقية أخرى تتواجد حاليا في بلدة بوريم. وقال شهود عيان إن ناقلات جند مدرعة فرنسية وحوالي خمسين شاحنة بالإضافة إلى عشرات المركبات المالية يمكن رؤيتها متوقفة على جانبي الطريق. ويذكر أن بوريم تقع على بعد خمسة وتسعين كيلومترا من غاو.

وكان المسلحون المتمردون قد هاجموا البلدة قبل أسبوع وتبادلوا إطلاق النار مع القوات المالية لعدة ساعات، بينما عاد في غضون الأيام الأخيرة السلام النسبي لغاو. ويقول مسؤولون إن المقاتلين الذين تم طردهم لا يزالون منتشرين في أماكن قريبة، حيث نجحوا الأسبوع الماضي في شن هجومين انتحاريين على الطريق الرابط بين بوريم وغاو مما أثار مخاوف من تواصل الاضطرابات في شمال البلاد.

 

تحرير:Tahaini
مصدر:CCTV.com