نبذة عامة عن شي جين بينغ

16:44 14-03-2013 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

انتخب شي جين بينغ، الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، رئيساً لجمهورية الصين الشعبية. تسلم شي جين بينغ مراكز عدة خلال مسيرته السياسية قبل أن يصبح عضواً في القيادة المركزية، وكانت خدمة الشعب دائماً في طليعة أولوياته السياسية. والمعروف أيضاً عن شي جين بينغ أنه يولي أهمية كبيرة لمبدأ التجديد فيما يتعلق بالتنمية الاقتصادية، أما عند لقائه الدبلوماسيين والمسؤولين الأجانب، فمن المعروف عن شي جين بينغ مظهره وأسلوبه الأنيق. والآن فلنق لمحة على سجله الشخصي وأهم إنجازاته.

ولد شي جين بينغ في شهر يونيو من عام 1953. وهو من أبناء قومية هان في فوبينغ بمقاطعة شنشي. اشترك في العمل في يناير من عام 1969 ومن ثم انضم إلى الحزب الشيوعي الصيني في يناير من عام 1974.

تخرج شي جين بينغ من كلية الإنسانيات والعلوم الاجتماعية التابعة لجامعة تشينغهوا. ونال شهادة الدراسات العليا في الخدمة، كما أنه حائز على شهادة الدكتوراه في القانون.

ويشغل شي جين بينغ حالياً مناصب الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، ورئيس اللجنة العسكرية للجنة الحزب المركزية وأصبح الآن رئيسا لجمهورية الصين الشعبية.

أثبت شي جين بينغ أنه قائد ذو بصيرة حادة، عندما كان يعمل في تشنغ دينغ بمقاطعة خبي، حيث تمكن من زيادة نمو الاقتصاد المحلي من خلال توسيع الفرص التجارية في صناعات الأفلام والسياحة في المحافظة. وساهمت جهوده في تحويل المحافظة إلى مقصد لأكثر من مليون وثلاثمائة ألف سائح سنوياً.

ولدى تسلمه منصب مسؤول في مقاطعة فوجيان، كان شي أول من أطلق حملة في البلاد لمحاربة تلوث الأغذية.

في عام 1999، كان شي أول من اقترح فكرة تطوير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات واطلاع الرأي العام على آخر الابتكارات التكنولوجية. ومع عام 2010، كانت فوجيان هي أول مقاطعة في الصين، تصبح جميع المستشفيات فيها مرتبطة مع بعضها البعض عبر أجهزة الحواسيب، الأمر الذي يسهل بشكل كبير عملية مشاركة وتبادل السجلات الطبية الرقمية.

وبعد انتقاله إلى مقاطعة تشجيانغ في عام 2002، أطلق شي عملية إعادة هيكلة الصناعة المحلية من خلال دعم الشركات الناشئة في القطاع الخاص والشركات التي تنوي توسيع أعمالها خارج البلاد. ومع عام 2006، وبناء على جهوده، فقد حلت مقاطعة تشجيانغ في المرتبة الرابعة فيما يتعلق بالتنمية المستدامة بعد شانغهاي وبكين وتيانجين.

وبعد أن أنهى خدمته كأمين لجنة الحزب ببلدية شانغهاي في عام 2007، تم ترقية شي إلى القيادة المركزية. ولدى عمله في القطاع المالي، ترك شي بصمته من خلال تعزيز التكامل الاقتصادي في دلتا نهر اليانغتسي، الأمر الذي ساهم في تعزيز مكانة مدينة شانغهاي في المنطقة.

وفيما يتعلق بالشؤون الدولية، فقد أظهر شي جين بينغ عن براغماتية كبيرة، ويعرف عنه أنه صاحب شخصية سهل التعامل معها خلال اللقاءات مع القادة الأجانب. ويتوقع الكثير أن يساهم مظهره الأنيق والجذاب في مساعدة العالم على فهم الصين بطريقة أفضل.

وخلال زيارة إلى الولايات المتحدة عام 2012، التقى شي مع بعض الأصدقاء القدامى لشرب الشاي في أحد الأماكن بولاية أيوا، معظمهم كانوا من الأصدقاء الذين تعرف عليهم شي قبل سبعة وعشرين عاماً خلال زيارته إلى ولاية أيوا كعضو في بعثة البحوث الزراعية. وفي عام 2012 أيضاً، أظهر شي جين بينغ مهاراته في الرياضة من خلال ركل الكرة في حديقة كورك العامة في مدينة دبلين خلال زيارته لاتحاد غايليك الرياضي في أيرلاند. وحينها قالت وسائل الإعلام الخارجية إن شي نجح ليس فقط في إظهار شخصيته، بل أيضاً نجح في إظهار الصورة الجميلة للنمو الاقتصادي في الصين والتطور الاجتماعي.

وكان شي جين بينغ قد انضم إلى القيادة المركزية في عام 2007 من خلال انتخابه كعضو في اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة الحزب المركزية، عضو أمانة اللجنة المركزية للحزب، ورئيس مدرسة الحزب التابعة للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني. وفي عام 2008، انتخب شي كنائب رئيس جمهورية الصين الشعبية. وبعد سنتين، عين كنائب رئيس اللجنة العسكرية للجنة الحزب المركزية ونائب رئيس اللجة العسكرية المركزية لجمهورية الصين الشعبية. وفي عام 2012، تم انتخاب شي الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس اللجنة العسكرية للجنة الحزب المركزية.

 

تحرير:Tahaini
مصدر:CCTV.com