لي كه تشيانغ: رجل يضع الشعب في المقام الأول

13:54 15-03-2013 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

يعتبر رئيس مجلس الدولة الحالي لي كه تشيانغ وجها رئيسيا في عالم السياسة الصينية. وهو معروف بصرامته فيما يتعلق بتطوير الإصلاحات الهيكلية، بفضل حماسته الاجتماعية وخلفيته العلمية رفيعة المستوى. وقد حظي بالاهتمام على أساس أسلوب عمله وحماسته في وضع الشعب في المقام الأول.

لي كه تشيانغ: رجل يضع الشعب في المقام الأول

ولد لي كه تشيانغ في يوليو عام 1955. وهو من قومية هان من دينغ يوان بمقاطعة أنهوي. بدأ العمل في عام 1974، وفي شهر مايو بعد عامين من هذا التاريخ انضم إلى الحزب الشيوعي الصيني. تخرج لي من جامعة بكين في تخصص الاقتصاد. وهو الآن عضو في اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني.

في عام 1998، وصل لي كه تشيانغ إلى مقاطعة خنان، وكان حينها أصغر حاكم مقاطعة سنا، حاملا لدرجة الدكتوراه. سعى لي لإرساء التصنيع والحضرنة وتحديث الزراعة، دافعا مقاطعة خنان للتحول من مقاطعة زراعية إلى مقاطعة صناعية ناشئة. وفي عام 2004، انتقل لى إلى مقاطعة لياونينغ في شمال شرقي الصين. فقام بتحديد نطاق اقتصادي ساحلي لتطوير المنطقة الساحلية بلياونينغ، وجلب نمو جديد للقاعدة الصناعية القديمة. وفي عام 2008، وعن عمر يناهز الثالثة والخمسين، أصبح لي أصغر نائب لرئيس مجلس الدولة في الصين خلال عقدين من الزمن. وأمام الأزمة المالية العالمية، تبنى لي سياسة مالية استباقية مشروطة بالحفاظ على العجز تحت ثلاثة بالمئة، وهو ما أدى إلى دفع الاقتصاد الصيني. بالإضافة إلى ذلك قام لي أيضا بوضع برنامج مساكن بأسعار معقولة للمحتاجين.

يذكر أن لي كه تشيانغ انضم إلى هيكلة كبار القادة في الحزب الشيوعي الصيني في عام 2007، وفي نوفمبر عام 2012 تم إعادة انتخابه عضوا في اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني.

 

تحرير:Tahaini
مصدر:CCTV.com