مرورعقد على اندلاع الحرب العراقية الباهظة الثمن

16:51 20-03-2013 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

اندلعت الحرب في العراق، في العشرين من مارس عام 2003. فما هي مسيرة هذه الحرب ؟ وما جلبته للعراق ؟

في العشرين من مارس عام 2003، شنت الولايات المتحدة من جانبها الواحد متجاوزة لمجلس الأمن الدولي ضربات عسكرية على العراق، بحجة أن العراق يملك أسلحة دمار شامل ويدعم سرا الإرهابيين. ففي اليوم نفسه، شنت القوات الأمريكية غارات جوية على العاصمة العراقية بغداد إيذانا ببداية الحرب على العراق. وفي التاسع من أبريل، احتلت القوات الأمريكية بغداد. وفي الأول من مايو، أعلن جورج دبليو بوش الرئيس الأمريكي حينذاك، من على متن حاملة الطائرات "ابراهام لنكولن"، عن انتهاء العمليات العسكرية الرئيسية في العراق. وفي الثالث عشر من ديسمبر، اعتقلت القوات الأمريكية صدام حسين في تكريت. على الرغم من أن العمليات العسكرية الرئيسية لحرب العراق لم تستغرق سوى أقل من شهرين، إلا أن الوجود العسكري الأمريكي في العراق استمر حتى عام 2011. وبلغت تكاليف القوات الأمريكية في حرب العراق خلال عشر سنوات مئات المليارات من الدولارات، في حين قتل الآلاف من الجنود الأمريكيين. وقد دفعت الولايات المتحدة ثمنا باهظا، ولكنها لم تجد أسلحة الدمار الشامل في العراق التي كانت ذريعة رئيسية لشن هذه الحرب. اذن، فما جلبت هذه الحرب التي شنتها الولايات المتحدة للعراق ؟

أعمال العنف بشن الهجمات متكررة، والوضع الأمني مقلق.

لا تزال حتى الآن، الهجمات العنيفة تحدث في العراق بشكل متكرر. وبين أحدث الإحصاءات أنه منذ اندلاع الحرب على العراق في عام 2003، فقد قتل ما لا يقل عن 112 ألف مدني عراقي. وإذا شملنا القتلى من أفراد الفصائل المسلحة المناهضة للحكومة ومن المدنيين غير المسجلين، فقد يصل عدد القتلى إلى 174 ألف شخص.

الوضع السياسي غير مستقر وعملية إعادة الإعمار ليست مرضية.

أصبحت التناقضات بين الشيعة والسنة في العراق بارزة بشكل أوضح. في حين أن النزاعات لا تزال مستمرة بين الحكومة المركزية والمنطقة الكردية التي تتمتع بحكم ذاتي، حول كيفية توزيع المنافع من الموارد النفطية ومشكلة مرابطة الجيش. كل هذه العوامل تؤدي إلى تباطؤ عملية إعادة الإعمار في البلاد.

العوامل المتعددة تسبب إشكالات وحياة الناس لا تزال صعبة.

بالنسبة للعديد من العراقيين، زاد دخلهم من ذي قبل بالمقارنة مع ما كان عليه قبل الحرب، إلا أن حياتهم ما زالت صعبة للغاية وذلك بسبب الغلاء الشديد وارتفاع معدلات البطالة ونقص الإمداد في الكهرباء وضعف البنية التحتية وعدم كفاءة الإدارات الحكومية، بالإضافة إلى تزايد مخاطر أعمال العنف. ويقول العراقيون إنهم عانوا ما يكفي من سفك الدماء والفوضى خلال السنوات العشر الماضية، ويبدو الآن أن الحياة الأفضل التي وعد بها الأمريكيون للشعب العراقي هي ليست إلا سراب.

البرادعي: حرب العراق كانت "حربا مأساوية"

أظهرت البيانات الصادرة عن منظمة جالوب لاستطلاعات الرأي الأمريكية يوم الاثنين الماضي أن غالبية الأمريكيين يعتقدون أن هذه الحرب كانت خاطئةً. وكان المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي قد قال في اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة إن الحرب على العراق كانت "حربا مأساوية" شنت بذريعة كاذبة وبدون تفويض من قبل مجلس الأمن الدولي.

تحرير:Tahaini
مصدر:CCTV.com