علماء ينتقدون تصرفات شينزو آبي اليمينية

09:29 03-05-2013 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

تعرض رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إلى الإدانة خلال ندوة أكاديمية عقدت مؤخرا في سيول. حيث أعرب علماء من الصين وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة، وحتى اليابان، معارضتهم لطريقة تعامل الحكومة اليابانية مع الدول المجاورة. قامت حكومة آبي مرارا وتكرارا باستفزاز الدول المجاورة من خلال موقفها تجاه القضايا التاريخية والإقليمية. بعد الزيارة الجماعية لضريح ياسوكوني من قبل المسؤولين اليابانيين، تستعد اليابان الآن لتعديل دستورها. هذا وركزت الندوة على الأسباب والأضرار المحتملة للتوجه اليميني لليابان.

سو هاو، من الجامعة الصينية للشؤون الأجنبية:" تملك اليابان مفتاحا لتسوية الخلافات. يتعين على اليابان معالجة هذه القضايا بشكل عقلاني وواقعي. كما لا ينبغي على السياسيين اليابانيين إهمال المصالح المشتركة والتنمية الإقليمية لتحقيق مكاسب شخصية. وهذا غير مسؤول. ندعو إلى تغيير هذا الوضع. أعتقد أنه على الحكومة اليابانية وقادتها إعادة التفكير في تصرفاتهم" .

شين تشانغ هون، من معهد اسان للدراسات السياسية في كوريا الجنوبية:" لا ينبغي أن يستند أي تصرف على التاريخ المتحيز، وأعني بذلك الفهم الخاطئ للتاريخ. يجب أن يكون هناك فهم صادق للتاريخ لما قامت به اليابان خلال الفترة الاستعمارية، فإذا لم يكن هناك ندم صادق بشأن تلك الفترة، فمن الممكن أن يحدث نفس الشيء، لأن التاريخ يتكرر دائما ."

تيتسو كوتاني، من المعهد الياباني للشؤون الدولية:" آبي يريد فصل تلك القضايا التاريخية عن قضايا السياسة الخارجية، لأن آبي والآخرين لا يريدون أن تتعامل الدول المجاورة مع القضايا التاريخية كقضايا دبلوماسية. لذلك لا أعتقد أن الكثير من اليابانيين يدعمونه في ذلك."

 

تحرير:Tahaini
مصدر:CCTV.com