قائدان فلسطيني وإسرائيلي يزوران الصين

09:27 06-05-2013 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

 

بينما بدأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس زيارته إلى الصين التي تستغرق ثلاثة أيام، فإن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو من المقرر أيضا أن يتوجه إلى الصين يوم الاثنين. وسيقوم الزعيمان بمحادثات ثنائية منفصلة مع مسؤولين صينيين مع التركيز على العلاقات السياسية والتجارية.

مع وصول الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى بكين هذا الأسبوع، فإنهما سيكونان أول زعيمين من الشرق الأوسط يلتقيان مع القيادة الصينية الجديدة. وسيجري الزعيمان محادثات ثنائية منفصلة مع القادة الصينيين لكن كلاها سيركز على دور الصين في الشرق الأوسط والاتفاقيات التجارية.

إبراهيم الشقاقي المحلل السياسي والاقتصادي:" في الواقع أن 15% من الاقتصاد الفلسطيني يعتمد على الاستيراد من الصين لكن السلطة الفلسطينية قامت برفع الضرائب على الصين مؤخرا، وذلك بهدف تعزيز نمو المنتجات المحلية."

بلغ حجم التجارة بين الصين واسرائيل ثمانية مليارات دولار أمريكي في العام الماضي، مسجلا بذلك زيادة كبيرة. هذا ووصل حجم التجارة بينهما إلى خمسين مليون دولار أمريكي فقط عندما تم إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما قبل عشرين عاما.

ومن جهة أخرى، من المتوقع أن تتناول المحادثات السياسية الثنائية المخاوف الاسرائيلية تجاه إيران.

مارك رسجيف المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي:" سنجري محادثات مع القادة الصينيين، ونحن نتطلع إلى الكثير من تلك المناقشات، لكن بالطبع سنقوم أيضا بمناقشة القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وهنا بالطبع علينا أن نقوم بمناقشة تلك القضايا التي نراها تمثل تهديدا على الاستقرار الإقليمي."

وفي الوقت نفسه سيقوم الزعماء الصينيون بتوسيع نطاق مبادرة جلب عباس ونتنياهو معا لمحادثات السلام المتوقفة منذ فترة طويلة.

تحرير:Tahaini
مصدر:CCTV.com