الذكرى الستون لإقامة الصداقة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة

09:38 06-05-2013 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

 

تأتي زيارة رئيسة كوريا الجنوبية وسط تصاعد التوترات في شبه الجزيرة الكورية، وتزامنا مع الذكرى الستين لتوقيع معاهدة الدفاع الثنائي التي من خلالها حققت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تقدما مطردا في مجال التعاون العسكري خلال العقود الماضية، ومن المتوقع أن توسع هذه الزيارة التعاون بين البلدين.

وصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما كوريا الجنوبية بأنها "واحدة من أقرب حلفاء أمريكا ومن أعظم أصدقائها".

إن التحالف بين البلدين يعود إلى الحرب الكورية في عام 1950. من أجل ضمان سلامة كوريا الجنوبية وقعت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية معاهدة الدفاع المشترك في عام 1953 والتي تنص على أن أيا من البلدين سيدافع عن الآخر إذا واجه هجوما من طرف ثالث.

ومنذ ذلك الحين يعد التعامل مع الكوريا الديمقراطية عنصرا استراتيجيا رئيسيا في العلاقة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية. وأصبح التعاون بينهما أوثق على نحو استثنائي تحت إدارة الرئيس الكوري الجنوبي السابق لي ميونغ باك والرئيس الأمريكي باراك أوباما. يمكن القول إن العلاقة بينهما في أفضل حالة خلال العقود المنصرمة.

ابتداء من عام 2009 أسرعت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بخطوات تحويل الهدف الأساسي لتحالفهما من الدفاع عن كوريا الجنوبية ضد كوريا الديمقراطية إلى إقامة شراكة إقليمية وحتى عالمية. كما ستظهر زيارة الرئيسة بارك هذه مزيدا من التوجه التنموي بين البلدين.

يتواجد حاليا نحو 28 ألف جندي أمريكي في كوريا الجنوبية لمراقبة الصداقة خلال نصف القرن.

ولكن هذه العلاقة طويلة الأمد لم تكن دائما على نحو سلس. ففي عام 2002 ارتفعت المشاعر المناهضة للولايات المتحدة بعد أن قتل جنديان أمريكيان في عربة مدرعة في شكل حادث فتاتين كوريتين جنوبيتين. لذلك حتى في السنوات الأخيرة لا تزال تجري الاحتجاجات أحيانا على تواجد القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية. وأثر تخفيض نفقات الدفاع أيضا على تواجد القوات الأمريكية في الخارج.

من ناحية أخرى تريد الرئيسة الجديدة لكوريا الجنوبية مزيجا جديدا من الصلابة والمرونة تجاه بيونغ يانغ الذي يراه البعض بأنه قد يشكل تحديا بالنسبة لواشنطن وسيول بشأن قدرة تنسيق سياساتهما. ويتوقع خلال هذه الزيارة أن يقوم الجانبان بحل هذه القضايا عند لقائهما.

تحرير:Tahaini
مصدر:CCTV.com