قتCCTV-العربية  الصفحة الأولى
نشاطات في عيد دوان وو

سباق زوارق التنين

وفي المجرين الأوسط والأسفل لنهر اليانغتسي بجنوب الصين، يعتبر سباق زوارق التنين عادة مهمة بمناسبة عيد دوان وو. وقيل إن هذه العادة ذات علاقة مع الشاعر الراحل تسيو يوان أيضا. ويحكى أنه بعد أن اكتشف الناس أن تسيو يوان قفز في النهر، كانوا يجدّفون القوارب بأقصى جهودهم بحثا عنه لإنقاذه. الأمر الذي تحول الى عادة شعبية تمثلت في سباق زوارق التنين بمناسبة عيد دوان وو. وعندما يحل هذا العيد كل سنة، يصبح سباق زوارق التنين في الأنهار والبحيرات مهرجانات ضخمة. وفي بعض المناطق

الخيوط الحريرية ذات الألوان الخمسة متمنيين

يقوم الناس بتعليق أنواع من النباتات الخاصة على أبواب المنازل لإبعاد وقتل الحشرات الطائرة ، ويقمن النساء بخياطة أكياس صغيرة مطرزة بالخيوط الحريرية الملونة، ثم يدخلن فيها بعض العقاقير الطبية ويعلقناها في رقاب الأولاد لضمان صحتهم واستمرار العافية والسلامة وإلخ، كلما يحل عيد دوان وو، يلفّ الناس أطفالهم بالخيوط الحريرية ذات الألوان الخمسة متمنيين لهم عمرا طويلا حتى مائة سنة، ويخيطون كذلك أكياسا صغيرة بشكلي النمر والقرعة

تساو وتساو بو

وعلاوة على ذلك، يتمتع عيد دوان وو بعادات فريدة جدا في التزيين. وبمناسبة العيد، تعلق كل أسرة على بابها أي تساو وتساو بو -- نوعين من الأعشاب الطبية من أجل تجنب الأشرار، بينما تكثر الأمطار وتشتد الرطوبة خلال مطلع الصيف، مما يؤدي الى تكاثر الحشرات السامة، فتسهل إصابة الناس بالأمراض، ويمكن أن يلعب هاذان العشبان الطبيان دورا معينا للوقاية من الأمراض وعلاجها

مثلثات الأرز

ويعتبر تناول مثلثات الأرز أهم تقليد بمناسبة عيد دوان وو. وكانت مثلثات الأرز تسمى بجياو شو. ويلف الناس الأرز اللزج المبيض بأوراق القصب والبامبو وغيرهما، ويحزمونها على شكل مخروط أو شكل وسادة بخيوط قطنية، ويبخرونها ويسلقونها للأكل. وفي عشية عيد دوان وو، تصنع كل أسرة مثلثات الأرز وتطبخها في سخانة بخارية استعدادا لتناولها بمناسبة العيد. وتعتبر مثلثات الأرز أيضا هدية يقدمها الناس بعضهم لبعض. وبمناسبة العيد، يزور الناس أقاربهم وأصدقائهم ، فيهدي الناس بعضهم لبعض مثلثات الأرز المصنوعة بأيديهم.