الرئيس الصينى: الحاجة إلى وحدة عالمية لتحقيق الانتعاش الاقتصادى

15:23 11-11-2010 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

كين 10 نوفمبر 2010 (شينخوا) دعا الرئيس الصينى هو جين تاو، عشية قمة مجموعة العشرين التى ستعقد فى سول، العالم إلى التعاون لحل المشكلات التى تؤثر على التنمية الاقتصادية العالمية ولتدعيم الانتعاش.

وذكر هو جين تاو، فى لقاء مكتوب مع وسائل الإعلام بكوريا الجنوبية أمس قبل توجهه لحضور قمة مجموعة العشرين المقرر ان تعقد يومى 11 و12 نوفمبر، ان مجموعة العشرين باعتبارها منتدى كبيرا للتعاون الاقتصادى العالمى تتحمل مسؤولية تطوير نمو قوى ومستدام ومتوازن.

وقال هو جين تاو إن "مجموعة العشرين اصبحت بمثابة آلية فعالة يمكن ان يتغلب المجتمع الدولى من خلالها على الأزمة المالية العالمية".

وأضاف ان "قمة مجموعة العشرين تمخضت عن مطلب عالمى بضرورة تعزيز التنمية الاقتصادية العالمية بشكل مشترك ومواجهة التحديات الناتجة عن القطاعين الاقتصادى والمالى".

وذكر ان الاقتصاد العالمى ينتعش ببطء ولكنه هذا الانتعاش مازال متفاوتا ومشكوكا فيه وان "النمو الاقتصادى العالمى مازال يواجه تحديات خطيرة".

وقال إنه منذ نوفمبر من عام 2008، عقدت أربع قمم لمجموعة العشرين. ومن خلال وضع الاجراءات اللازمة للتغلب على الأزمات المالية العالمية، اضطلعت القمم بدور مهم فى إعادة الاقتصاد العالمى إلى النمو، واستقرار الأسواق المالية العالمية، وضمان ثقة الجماهير ورجال الاعمال.

وفى معرض إشارته إلى سلسلة من الوعود التى صدرت خلال القمم الأربع السابقة لمجموعة العشرين، قال إن العديد من هذه الاجراءات بدأت بالفعل تظهر فاعليتها ويتعين على جميع الاطراف انجاز وعودها فى أسرع وقت ممكن لضمان تأثير مجموعة العشرين واتساعه.

وذكر هو جين تاو انه "يتعين على اعضاء مجموعة العشرين معارضة كافة اشكال الحمائية ووقف السياسات والاجراءات التى تعوق التجارة والاستثمارات الحرة، وايجاد مجالات نمو جديدة فى ظل تزايد العولمة الاقتصادية".

وقال إن الصين تود مواصلة العمل مع الدول الاعضاء بمجموعة العشرين لضمان استمرار خروج قمم مجموعة العشرين بنتائج إيجابية.

Liu Teng: تحرير
Xinhua: مصدر