في ليلة 7 يوليو 1937، بادرت القوات اليابانية الى إطلاق النار نحو الجيش الصيني المرابط في منطقة جسر لوقو، فقام الفيلق الـ29 للجيش الصيني بصدها. وبذلك بدأت حرب المقاومة الصينية ضد العدوان الياباني بشكل شامل، وعرف الحادث تاريخيا باسم "حادث 7 يوليو".

اليابان تغزو الصين غزوا شاملا، والأمة الصينية تهب في وجه الغزاة للمقاومة

في ليلة 7 يوليو 1937 حاولت القوات اليابانية اقتحام مركز محافظة وان بينغ بحجة "فقدان" أحد جنودها في المناورات بالقرب من جسر لوقو جنوب غرب بكين، فرفض الفليق الـ29 للجيش الصيني المرابط في المحافظة طلبها غير المعقول. بعدذاك أطلقت القوات اليابانية النار نحو الجيش الصيني وقصفت مركز محافظة وان بينغ بالمدفعية. أما الجيش الصيني فنهض في وجهها للمقاومة. يعد حادث 7 يوليو بداية الحرب العدوانية الامبريالية اليابانية الشاملة على الصين، كما أنه نقطة الانطلاق لحرب المقاومة الصينية الشاملة ضد العدوان الياباني.

انتصار بينغ شينغ قوان العظيم

في 25 سبتمبر 1937، نصبت الفرقة الـ115 لجيش الطريق الثامن كمينا بالقرب من ممر بينغ شينغ قوان بمقاطعة شانشي شمال الصين لمهاجمة فريق النقل للواء الـ21 في الفرقة الخامسة للجيش الياباني، وتمكنت من القضاء على أكثر من ألف شخص من الغزاة اليابانيين. كان ذلك أول انتصار تام حققه الطرف الصيني بعد بدء الحرب الصينية اليابانية، وكسر أسطورة "الجيش الياباني لا يقهر"، ورفع معنويات المواطنين الصينيين، وعزز عقيدة الشعب الصيني بنصر الحرب ضد العدوان الياباني.

ثمانيمائة من الأبطال يخوضون معركة دامية لحماية مستودع سيهانغ

تغطية لانسحاب القوات الرئيسية غربا، صمد الضباط والجنود للكتيبة الثانية من الفوج الـ524 بالفرقة الـ88 للجيش الصيني تحت قيادة نائب قائد الفوج شيه جين يوان لحراسة مستودع سيهانغ على ضفة نهر سوتشو الشمالية بمدينة شانغهاي في مساء يوم 26 أكتوبر 1937. فقد ثابروا على القتال لأربعة أيام وليال رغم حصار محكم الحلقات من القوات اليابانية الكثيرة، وقتلوا أكثر من 200 من العسكريين اليابانيين. لذا مدحتهم الأوساط الصحافية المحلية بأنهم "ثمانيمائة من الأبطال".

مذبحة نانجينغ الوحشية وغير الإنسانية

يشار بمذبحة نانجينغ الى ما ارتكبه الغزاة اليابانيون في نانجينغ، عاصمة جمهورية الصين، من القتل الجماعي والاغتصاب والحرق والنهب وغيرها من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية. وفقا للأحكام والتحقيقات من المحكمة العسكرية الدولية للشرق الأقصى والمحكمة العسكرية بنانجينغ، كان ما يزيد على ثلاثمائة ألف من المدنيين وأسرى الحرب الصينيين قتلوا من قبل اليابانيين، وأكثر من ثمانين ألفا من النساء تعرضن للاغتصاب. صدمت مذبحة نانجينغ الفظيعة كل البلاد بل العالم.

من الأصدقاء الأجانب: جون رابي ( John H.D. Rabe ، 1882-1950 )

كان رابي وكيل سيمنز ماثيسون، ووكيل مجموعة النازيين في نانجينغ، ورئيس منطقة الأمن بنانجينغ. في أثناء مذبحة نانجينغ، قام بتشكيل "منطقة الأمن الدولية" بمفرده، مما أنقذ حياة 250 ألف شخص من عامة الشعب الصيني. لذا جرت تسميته "بوذا الأجنبي" و"شيندلر الصين" لدى الناس. تم نشر (( يوميات رابي )) عام 1997 باللغات الصينية والإنجليزية واليابانية والألمانية، وهو سجل لما شهده جون رابي شخصيا في مذبحة نانجينغ. أحدث نشره صدى واسعا في داخل الصين وخارجها، باعتباره أكبر المعطيات التاريخية عددا وأكملها حفظا عن مذبحة نانجينغ.

الأحداث الهامة :

  • 7 يناير 1937 دخلت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني يانآن واستقرت فيها
  • 21 أغسطس 1937 وقع الاتحاد السوفياتي والصين "معاهدة عدم الاعتداء"
  • 22 أغسطس 1937 عقدت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني اجتماع لوه تشوان
  • 25 أغسطس 1937 قامت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني بتغيير الجيش الأحمر الى جيش الطريق الثامن
  • 12 أكتوبر 1937 أسس الجيش الرابع الجديد
  • 6 نوفمبر 1937 تم تشكيل "محور برلين - روما - طوكيو"