تعريف موجز

15:29 04-11-2009 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

المدة : 1 مايو -- 31 أكتوبر 2010


عدد الزوار المتوقع: 70 مليون زائر

الدول المتوقع مشاركتها : 200


تعد المعارض العالمية صالات عرض للإلهامات والأفكار البشرية. ومنذ 1851 عندما أقيم المعرض الكبير لصناعات دول العالم في لندن، فإن المعارض العالمية قد كسبت شهرة متزايدة باعتبارها أحداثاً اقتصادية وعلمية وتكنولوجية وتبادلات ثقافية كبري، وتشكل منصة هامة لعرض تجارب تاريخية، وتبادل أفكار ابداعية، وعرض روح العمل الجماعي والتطلع الى المستقبل.
ومع حضارة ذات تارخ طويل، تؤيد الصين التبادلات الدولية وتحب السلام في العالم. وتعزو الصين نجاحها فى طلب استضافة المعرض العالمى لعام 2010 إلى دعم المجتمع الدولي وثقته في عملية الاصلاح والانفتاح. وسيكون معرض شانغهاى، المعرض العالمى الأول المسجل في بلد نامٍ، الأمرالذي يعبر عن تطلعات شعوب العالم بشأن مستقبل التنمية في الصين.
إذن ما الذي سيقدمه إكسبو شانغهاى/الصين/ لعام 2010 إلي العالم؟ لا شك أن الشعب الصينى سوف يقدم الى العالم معرضاً ناجحاً، ورائعاً ولا ينسى.
وسيكون معرض شانغهاى لعام 2010 مناسبة عظيمة لاستكشاف الإمكانات الكامنة في الحياة الحضرية خلال القرن الـ21 ومرحلة هامة في التطور الحضري. ويُتوقع أن يعيش خمسة وخمسون في المائة من سكان العالم في المدن بحلول عام 2010. وتعتبر آفاق الحياة الحضرية في المستقبل موضوع اهتمام عالمي وتهم جميع الدول، المتقدمة أو الأقل تقدماً، وشعوبيهما. وباعتباره أول معرض عالمى حول موضوع المدينة، سيجذب معرض 2010 حكومات وشعوب من جميع أنحاء العالم، مع التركيز على موضوع شعار المعرض "مدينة أفضل وحياة أفضل". وخلال أيام المعرض التي تستمر 184 يوماً، سيعرض المشاركون الحضارة في المدن إلى أقصى حد، وتبادل خبراتهم في مجال التنمية الحضرية، ونشر مفاهيم متقدمة عن المدن واستكشاف مناهج جديدة للمستوطنات البشرية، ونمط الحياة وظروف العمل في القرن الجديد. وسيتعلمون كيفية خلق مجتمع صديق للبيئة، والحفاظ على التنمية المستدامة للإنسان.
وسيركز معرض شانغهاى/الصين/ لعام 2010 على الابتكار والتفاعل. ويعتبر الإبداع هو روح المعارض العالمية بينما يشكل التفاعل الثقافي مهمة هامة لها. وفي العهد الجديد سيسهم معرض شانغهاى/الصين/ لعام 2010 في التنمية التي محورها الإنسان، والابتكار العلمي والتكنولوجي، والتنوع الثقافي، والتعاون المُربِح للجانبين من أجل مستقبل أفضل، ومن ثم يصوغ لحناً مع نغمات رئيسية لتسليط الضوء على الإبداع والتفاعل في القرن الجديد.
وسيكون معرض شانغهاى/الصين/ لعام 2010 أيضا تجمعاً دولياً كبيراً. ومن جهة، سوف نسعى إلى اجتذاب نحو 200 دولة ومنظمة دولية للمشاركة في المعرض، فضلا عن 70 مليون زائر من الداخل والخارج، وضمان أوسع مشاركة ممكنة في تاريخ المعارض العالمية. ومن جهة أخري، فإننا سوف نضع إكسبو شانغهاى/الصين/ لعام 2010 في منظور عالمي، ونبذل قصارى جهدنا لتشجيع مشاركة مختلف البلدان والشعوب وكسب تفهمها ودعمها، من أجل تحويل إكسبو شانغهاى/الصين/ لعام 2010 إلي مناسبة لم شمل سعيدة للناس من جميع أنحاء العالم.
وبالإضافة إلى ذلك ، فإن إكسبو شانغهاى/الصين/ لعام 2010 سيقدم فرصة رائعة لحوارات ثقافية شاملة. وقبل اختتام المعرض، سيصدر "إعلان شانغهاى". وسيلخص هذا الإعلان المؤمل أن يكون علامة فارقة في تاريخ المعارض العالمية سيلخص نظرات ثاقبة سيقدمها المشاركون وتجسد أفكار الناس للتعاون والتنمية وطموحات مشتركة واسعة في المستقبل، الأمر الذي سيخلف إرثاً روحياً غنياً للتنمية الحضرية للناس في جميع أنحاء العالم. وستبذل الحكومة الصينية أقصى ما في وسعها لجعل اكسبو شانغهاى/الصين/ لعام 2010 حدثاً خاصاً يواصل ممارسة تقاليد ويفتح آفاقا جديدة في المستقبل. وشعارنا هو: "نضع في الاعتبار التنمية خلال الـ60 عاماً القادمة بينما نستعد لمعرض الأشهر الستة". ونعول على استمرار اهتمام ودعم ومشاركة جميع الدول المحبة للسلام.

/ شبكة الصين /

 

Zhang Ting: تحرير
China Daily: مصدر