مسؤول بريطانى: معرض اكسبو العالمى دفع بمدينة شانغهاى الى مصاف المدن العالمية

15:39 01-11-2010 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

لندن 31 اكتوبر 2010 (شينخوا) مع انتهاء معرض شانغهاى العالمى لعام 2010 يوم الأحد ، اشاد الرجل الذى كان وراء مشاركة بريطانيا للفوز بجائزة فى المعرض، بتنظيم هذه المدينة له، قائلا انه قد وضع شانغهاى بقوة فى مصاف المدن العالمية.

وقال السير اندرو كاهن، الرئيس التنفيذى لهيئة التجارة والاستثمار فى المملكة المتحدة، لوكالة انباء ((شينخوا)) " اعتقد ان مدينة شانغهاى قد حققت مكاسب هائلة من المعرض".

واضاف ان" شانغهاى هى، على اى حال، مدينة عالمية ذات دينامية هائلة ووتتمتع بثقة بالنفس وتنمو بسرعة . الا انها قد تغيرت من مدينة تطمح الى العالمية الى مدينة عالمية حقيقية. وقد جاء العالم الى شانغهاى، وجعل المعرض شانغهاى اكثر عالمية".

وذكر كاهن ان اقامة المعرض مثل تحديا لشانغهاى. واكد ان معرض شانغهاى قد حقق نجاحا كبيرا. واردف قائلا "انا اعتقد ان شانغهاى قد اظهرت كيفية القيام به بشكل أكبر وأفضل من اى بلد. واود ان اهنئ سلطات مدينة شانغهاى. نظموا المعرض بشكل جيد جدا. انهم تمكنوا من تنظيم هذا المعرض بطريقة عملية وفعالة جدا للغاية."

وتاريخيا يمكن للمعرض ان يغير تاريخ المدينة الى وضع أفضل بكثير، او أسوأ بكثير، مدللا على ذلك بمثال ايجابى فى لندن عام 1851، حيث اقامت لندن المعرض العالمى الأول الذى اطلق عليه اسم "المعرض الكبير"، مشيرا الى ان" ذلك عزز مكانة لندن باعتبارها المدينة الاولى فى العالم".

وقال كان ان بعض المعارض انتهت دون ان تترك اى اثر ورائها ، وبعضها الاخر تكلفت اموال كثيره وفشلت فى جذب الضيوف، مشيرا الى تجربة معرض مونتريال المؤسفة كمثال على الاخيرة .

و قال كان ان الجناح البريطانى فى معرض شانغهاى العالمى هو افضل مشاريعه خلال الاعوام الخمسة التى تولى فيها رئاسة هيئة التجارة والاستثمار، مؤكدا ان المشاركة فى المعرض كانت ضرورة .

وقال متسائلا " لماذا شاركنا فى المعرض؟ .. "كان هذا القرار سهل جدا لاتخاذه ، هو اكبر معرض فى العالم ومهم جدا للصين والصين مهمة جدا لنا ونريد ان نكون جزءا من نجاحها."

وقال كان " السؤال الذى طرحناه هو ما شكل الجناح الذى نريده، ما شكل الصورة التى تريد بريطانيا تقديمها للشعب الصينى؟ هل هى صورة بريطانيا التقليدية كدولة تراثية مع الكثير من المنتجات والكثير من الاعمال التجارية ؟ هذا ما يمكن ان تجده فى معظم المعارض وفى اغلب الاوقات. اما نحن فكنا نريد ان نقدم شيئا مختلفا وجديدا ."

ولهذا تقرر ان نمضى فى تجاه "تصميم اكثر جرأة واثارة وابتكارا "، وهو جناح بذرة المصمم المعمارى توماس هيثرويك.

وجذب التصميم الذى وصفه كان بانه " الاكثر ابتكارا وغرابة واستثنائية فى المعرض " حوالى 8 ملايين زائر .

واعرب كان عن تطلعه بان يترك ذلك موروثا ايجابيا فى العلاقات البريطانية -الصينية، ، قائلا " اتمنى ان يجعل ارث الجناح البريطانى الشعب الصينى ينظر الى بريطانيا برؤية جديدة. فالشعب الصينى يرى بريطانيا كدولة تقليدية جدا ، ومتحفظة بعض الشئ . وهذا المفهوم غير صحيح عن بلادنا . ونريد ان نغيرهذا المفهوم عن بريطانيا بانها دولة متطورة ومتطلعة ومبتكرة. واعتقد ان هذا التغيير هو الذى حدث."

وقد حصل تصميم هيثرويك للجناح البريطانى على الجائزة الذهبية من قبل رئيس مجلس الدولة الصينى ون جيا باو يوم الاحد كافضل تصميم ، وسبق ان فاز هذا التصميم ايضا بجائزة معهد لوبتيكن الملكى للمهندسين المعماريين البريطانيين كونه عمل متميز فى الهندسة المعمارية الدولية.

Jing Xiaomin: تحرير
Xinhua: مصدر