مهرجانات المعابد في عيد الربيع

15:51 21-01-2011 BJT
حجم الخط أ أ أ | اطبع | أضف إلى المفضلة

 

مهرجانات المعابد هي تجمعات تقام في المعابد أو الحدائق خلال أيام العيد، وتعرض خلالها الفنون الشعبية التقليدية، وتقام فيها ألعاب التسلية والترفيه التقليدية والرياضة العصرية، وتعتبر أيضا مكانا مفضلا للتسوق خاصة لشراء المأكولات الخفيفة التقليدية والأشغال اليدوية التقليدية.

تتمتع مهرجانات المعابد بالخصائص الإقليمية الواضحة، إذ تختلف مضامين المهرجانات في جنوبي البلاد عن شماليها، حيث تعكس عادات حياة المحليين وثقافاتهم المتنوعة.

يرجع تاريخ مهرجانات المعابد في بكين إلى سبعمائة سنة. منذ القدم كانت هذه المهرجانات تقام في المعابد، حيث يعبد الناس فيها متمنين أن يحالفهم السلام والأمن والبركة والسعادة في السنة الجديدة. على سبيل المثال، فإن معبد باي يون الطاوي الواقع في وسط مدينة بكين يحافظ على عادة قديمة حتى اليوم، ألا وهي لمس تمثال القرد الحجري في أول السنة القمرية الجديدة. ومن يفعل ذلك حسب التقاليد المتوارثة، يتحقق له الأمن والسعادة في العام الجديد. فيصطف الناس في صف طويل للمس القرد الحجري هناك في عيد الربيع كل سنة.

مع تغير العصر، تطورت مهرجانات المعابد، وأصبحت تقام كثيرا في حدائق المدن وشوارع القرى. ويقام حاليا في بكين أكثر من عشرين مهرجانا للمعابد، منها المهرجانات الشعبية والثقافية والرياضية. يتميز مهرجان المعبد في حديقة لونغ تان عن أمثاله ببكين. حيث تلتقي فرق الغناء والرقص الشعبية من أنحاء البلاد كل سنة، ويؤدي الفنانون والهواة عروضهم الرائعة حول بحيرة لونغ تان، ويمكن للزوار التمتع فيها بفن المشي على الطوالات الخشبية ورقصة الأسد ورقصة الطبل وغيرها من العروض الشعبية الأخرى. وخلال أيام العيد، تتزين هذه الحديقة بأكثر من عشرة آلاف فانوس أحمر وخمسين ألف قطعة من الزهور. وعندما يدخل الزوار هذه الحديقة، يجدون فورا مصطبة زهور كبيرة موضوعها "النمر يقفز لاستقبال الربيع الجديد". ويجذب هذا المهرجان عددا كبيرا من الزوار كل سنة.